كريشان: مجالس البلديات والمحافظات مفتاح التحديث والرؤية الإصلاحية

هلا أخبار – أكد نائب رئيس الوزراء ووزير الإدارة المحلية توفيق كريشان، أن مجالس البلديات والمحافظات تمكنت في العام الأول من عمرها من وضع أرضية صلبة لهذه الدورة التي تستمر أربع سنوات، في ظل حرص هذه المجالس على ترجمة رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني الإصلاحية بأن تكون مفتاح التحديث والتطوير.

وأضاف خلال جولة له اليوم الخميس شملت بلدية الهاشمية الجديدة ومجلس محافظة الزرقاء، رافقه خلالها محافظ الزرقاء حسن الجبور ومدير عام بنك تنمية المدن والقرى أسامة العزام ومدير المجالس المحلية بالوزارة بلال آل خطاب ومدير مديرية مجالس المحافظات بالوزارة المهندس ياسر السكارنة، أن مدينة الملك عبدالله بن عبد العزيز (مدينة الشرق) ستتحول إلى بلدية منفصلة بهدف تحسين الخدمات المقدمة لقاطنيها.

وأشار إلى أنه سيتم بحث إنشاء مستشفى في قضاء الأزرق مع وزارة الصحة لتوفير رعاية صحية متكاملة للأهالي في هذه المدينة إضافة إلى إجراء الدراسات اللازمة لصيانة مدينة الأمير محمد للشباب في الزرقاء .

ووجه كريشان المسؤولين في الوزارة إلى متابعة قضايا مجالس المحافظات بشكل عام وقضايا مجلس محافظة الزرقاء بشكل خاص والتي تم طرحها في اللقاء اليوم، والعمل على متابعة ومعالجة التحديات التي تواجهها، ومنها موضوع مستشفى الزرقاء الحكومي القديم وحاجة مستشفى الزرقاء الجديد لأطباء اختصاص وكوادر تمريضية وصيدلانية وإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة، مؤكدا على الصلاحيات المفوضة للمدراء التنفيذيين في الميدان والتعاون مع مجالس المحافظات في تنفيذ المشاريع التي يتم إقرارها.

ولفت خلال الجولة، إلى أن الأردن يخطو خطوات ثابتة في مسيرة إصلاحية شاملة يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني، وخطط تحديث متكاملة، حيث سيكون لقطاع الإدارة المحلية وفي مقدمتها الوزارة والبنك والبلديات ومجالس المحافظات دور كبير وواسع في تعزيز هذه المسيرة.

وأشار إلى أن التنمية المحلية هي الأساس في إحداث النقلة النوعية في مناطق البلديات والمحافظات من خلال إقامة مشاريع تنموية حسب احتياجات كل بلدية بالشراكة مع القطاع الخاص، لأن ذلك سيسهم في توفير فرص عمل إضافية للشباب والمرأة والأشخاص ذوي الإعاقة، كما أن ذلك سيوفر دخلاً إضافياً يرفد موازنات البلديات.

وأكد كريشان أن قانون الإدارة المحلية حرص على التكاملية بين المجالس المنتخبة، مشيراً إلى الدور الخدمي والتنموي لهذه المجالس، حيث نص القانون على تخصيص 40 بالمئة من موازنة مجالس المحافظات للمشاريع التنموية المحلية.

وأشاد بالدور الوطني لمجالس المحافظات والمجالس البلدية، فيما نوه إلى أن اللامركزية في المملكة بدأت بتثبيت أركانها بفضل حماس مجالس المحافظات على إنجاح هذه التجربة.

وأكد أن جلالة الملك يحمل باعتزاز كل قضايا الوطن، فهو الحريص على الدفاع عن القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية ويتحمل مسؤولية الوصاية الهاشمية على المقدسات في القدس الشريف متمتعاً بالشرعية التاريخية والدينية، ويدعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشريف.
من جهته أوضح محافظ الزرقاء الدكتور حسن الجبور أن المدراء التنفيذيين متعاونون وحريصون على الالتزام بالتشريعات والإجراءات القانونية والدستورية في تنفيذ المشاريع.

من جهته عرض رئيس مجلس محافظة الزرقاء الدكتور ماجد الخضري لأبرز مطالب مجلس محافظة الزرقاء، عدم قدرة المجلس على توظيف الكوادر حيث أن كل الموظفين معارين من دوائر أخرى، كما يواجه المجلس إشكالية في تسجيل العهدة بسبب عدم وجود موظفين مخصصين للمجلس، مشيرا إلى أهمية تعاون المدراء التنفيذيين في تنفيذ المشاريع التنموية والخدمية.
وتابع الخضري ، أن عدم تحويل مخصصات مجالس المحافظات لحسابها الخاص في بنك تنمية المدن والقرى يعيق عملها، كما أن عدم تدوير الموازنة يحرم مجالس المحافظات من 60 بالمئة من الموازنات المخصصة لها ما يعيق ويعرقل عملها.

وخلال زيارته لبلدية الهاشمية الجديدة بمشاركة النائبين عمر الزيود وسليمان القلاب، بين كريشان أن مشاكل البلديات متشابهة وأبرزها المديونية التي وصلت إلى نحو 350 مليون دينارا، فيما تقارب ديون البلديات على المواطنين هذه المديونية، مجدداً التأكيد على ضرورة تقسيط ديون البلديات على المواطنين بهدف تسهيل عملية السداد بشكل ميسر، وبما يساعد البلديات في تحصيل ديونها أولاً بأول.

واستمع كريشان من رئيس البلدية عبدالرحيم القلاب وعدد من أعضاء المجلس البلدي، إلى أبرز التحديات التي تواجه البلدية وحاجتها لمساعدة وزارة الإدارة المحلية لتجاوزها، حيث وجه كريشان المسؤولين في الوزارة لمعالجة القضايا المتعلقة بالتنظيم خاصة التجمعات السكنية، وكلف مدير مديرية التنظيم بتشكيل لجنة لمتابعة قضايا التنظيم مناطق البلدية.

ورافق كريشان في الجولة مدير مكتبه محمد الحنيطي والمستشار الإعلامي محمد الملكاوي ومدير التنظيم المهندس أشرف أبو السمن، ومدير الشؤون البلدية في محافظة الزرقاء المهندس شريف هديب، ورئيس مجلس الخدمات المشتركة في محافظة الزرقاء محمد الطرمان.
–(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق