حركة سياحية نشطة في إربد

شهدت محافظة إربد خلال الفترة الماضية، حركة سياحة نشطة بقصد الاستمتاع بأجواء الربيع قبل بدء شهر رمضان المبارك.

وقال مواطنون إن إربد تكتسي في هذا الوقت من العام ببساط أخضر جميل، يدفع كثير من العائلات والزوار إلى القيام برحلات للاستمتاع بأجواء الربيع والتمتع بمناظره الجميلة.

وقال المواطن محمد الخطيب إن المحافظة بها معالم سياحية وأثرية عديدة، يحرص كثيرون على زيارتها والتمتع بمناظرها الخلابة في هذا الوقت من العام، مطالبا بزيادة الاهتمام بالطرق المؤدية إلى هذه المواقع وصيانتها، وتوفير خدمات ومرافق عامة فيها لتنشيط الحركة السياحية فيها.

وأشار المواطن عبد الحكيم الرويعي، إلى أن ما يميز فصل الربيع في إربد، هو تنوع الأزهار وتعدد ألوانها، ما يرسم منظراً بديعاً فيها طوال هذا الفصل الجميل فيها.

وأكد أن هناك معالم طبيعية وأثرية كثيرة في إربد لا يعرفها كثيرون، مثل شلالات خرجا في بني كنانة، ووادي حرثا، وبركة العرائس في بلدة ملكا، نتيجة إهمالها وعدم ترويجها، مطالبا بزيادة الاهتمام بهذه المواقع لتشيط حركة السياحة فيها.

بدوره ، قال مدير مديرية آثار إربد، زياد غنيمات، إن إربد تروق لكثير من أبناء المحافظة، فيقصدونها لكونها الوجهة المفضلة لمحبي الانسجام مع الطبيعة لا سيما في الربيع.

وأشار إلى أن المواقع الأثرية في لواء بني كنانة قصدها آلاف من الزوار خلال الفترة الماضية لا سيما، آثار أم قيس لكونها صنفت أفضل قرية سياحية عالمية، ما انعكس إيجابا على تحسن الظروف الاقتصادية لسكان القرية.

(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق