استمرار الاستعدادات لشهر رمضان المبارك في المحافظات

هلا أخبار – تستمر الاستعدادات لشهر رمضان المبارك في مختلف المحافظات، عبر جهود تقودها الجهات المعنية، على قدم وساق، لتوفير التسهيلات التي تسهم بالتسهيل على المواطنين، من خلال الرقابة على الأسواق، وجودة الغذاء وتوفره، وتوفير البيئة الملائمة لتأدية الشعائر الدينية، والتثقيف.

ففي العقبة، باشرت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، تنفيذ خطتها الرقابية وتوفير المواد التموينية بمختلف أنواعها في المحال والأسواق التجارية، وتزيين شوارع المدينة ابتهاجا بأيام الشهر الفضيل.

وأكد مفوض المدينة والإقليم في السلطة، عبدالله النجادات، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأحد، أن الجهود الرقابية للسلطة ستركز خلال فترة ما قبل حلول الشهر الفضيل على المسح الشامل لأسواق المواد الغذائية وأسواق الجملة والمولات؛ للتأكد من مدد صلاحية الأغذية وظروف تخزينها، وكشف لملائمة المخابز، للوقوف على جاهزيتها، واستيفاء الشروط الصحية، فضلا عن مسح لأماكن تخزين التمور ومنتجاتها، ومحال العصائر الطبيعية والمشروبات الرمضانية، للتأكد من الالتزام بالاشتراطات الصحية.

وحذر النجادات من أن فرق الرقابة الصحية في السلطة ستتخذ إجراءات مشددة بحق المنشآت الغذائية المخالفة للتعليمات والاشتراطات الصحية، مشيراً إلى أن الخطة تنظم توزيع فرق الرقابة الصحية على مدار الساعة ضمن برنامج خاص للمناوبات الصباحية والمسائية لتنفيذ الجولات الرقابية الميدانية، وعملية جمع العينات من الأغذية المتداولة في الأسواق لغايات الفحص المخبري في مختبرات السلطة ومتابعة جميع الشكاوى والملاحظات الواردة عبر مختلف وسائل التواصل والتعامل معها بالسرعة الممكنة.

ودعت السلطة المواطنين للتواصل معها في حال وجود أي ملاحظة أو استفسار أو شكوى من خلال هاتف الشكاوى 2031122 أو الواتس آب 0799992479.

من جهته، قال نائب رئيس غرفة تجارة العقبة رامي الرياطي، لـ(بترا) إن القطاع التجاري، ومختلف أسواق العقبة، عملت على توفير جميع السلع الرمضانية التموينية، بكميات كبيرة لتلبية احتياجات المواطنين، فيما قال عضو الغرفة سلامه المعايطة، إن القطاع التجاري بالعقبة، وفّر المواد التموينية بأسعار مناسبة للجميع، مشيرا إلى عقد اجتماعات مع القطاعات التجارية لاستمرارية توفير المواد التموينية بشكل دائم، في شهر رمضان المبارك خاصة، وأشهر السنة عموما.

بدوره، أكد مدير عام شركة العقبة لإدارة وتشغيل الموانئ، عبدالمجيد القرالة إن ميناء العقبة ومحطة الركاب يعملان على مدار الساعة لإدامة سلسلة التزويد للمواد الغذائية، والبضائع العامة، لتصل إلى مختلف المحافظات بيسر وسهولة.

وفي بلدية الجيزة الواقعة ضمن مناطق العاصمة (عمّان)، قال رئيس البلدية قدر الفايز إنه جرى إعداد خطة خدمية لشهر رمضان المبارك، تتضمن زيادة خدمات النظافة العامة وبخاصة في الأسواق والأحياء السكنية، والرقابة الصحية على المواد الغذائية، ومتابعة الشكاوى والملاحظات.

وأضاف الفايز أن الفرق الفنية لدى البلدية ستقوم بحملات النظافة في ساحات المساجد والمدارس والشوارع الحيوية، ورشّ المبيدات الحشرية، في جميع مناطق البلدية، وتزيين الدواوير والمداخل بالإنارة الترحيبية لإدخال البهجة في نفوس المواطنين في شهر رمضان.

وأشار إلى أن الحملات التفتيشية، ستشمل مختلف الأسواق و المحال التجارية، في مجال توزيع و بيع مواد الغذاء، من مطاعم ومخابز ومحال حلويات، ومراكز التجزئة، ومخازن الغذاء، وملاحم؛ للتأكد من صلاحية المواد التموينية.

ودعا الفايز، أصحاب المؤسسات التجارية المنتجة لمواد غذائية إلى التقيد التام بتعليمات حفظ الأغذية، والعصائر في درجات حرارة مناسبة، تجنبا لتلف تلك المواد.

أما في الأغوار الشمالية، فقد واصلت مديرية أوقاف لواء الأغوار الشمالية ضمن مبادرة “أسبوع العناية بالمساجد”، تهيئتها وتجهيزها إلى جانب مقامات الصحابة، استعداداً للشهر المبارك.

وقال مدير أوقاف الأغوار الشمالية خالد القضاة، إن كوادر الإشراف ومراقبي المساجد ولجانها، تواصل تجهيز وصيانة المساجد المحتاجة، والبالغ عددها في اللواء 110 مساجد، إضافة إلى مساجد مقامات الصحابة، معاذ بن جبل وعامر بن أبي وقاص وشرحبيل بن حسنة؛ إذ تحظى بإقبال كثيف من المصلين خلال شهر رمضان الفضيل، ضمن توجيهات وزارة الأوقاف؛ للمحافظة على بيوت الله ورعايتها وصيانتها وتهيئتها لاستقبال المصلين.

وأضاف أن المديرية وضعت خطة عمل وبرامج متكاملة خاصة بشهر رمضان، ستشتمل على عقد المجالس العلمية الهاشمية، وإقامة دروس الوعظ والإرشاد في المساجد.

وفي الكرك، عقدت وزارة المياه والري/ سلطة المياه في محافظة الكرك، اليوم الأحد، ورشة توعوية عن توفير المياه، خلال الشهر، بالتعاون مع منتدى الفكر للثقافة والتنمية في الكرك.

وتحدث من مديرية الإعلام في الوزارة، الدكتور محمد المعايطة، بشأن أهمية ترشيد الاستهلاك في الإسلام، باعتباره عملا تعبدّيا، لا تخيير فيه؛ إذ يمتاز استهلاك المسلم غالبا بالوسطية والاعتدال والثبات النسبي، مستعرضا عددا من وسائل ترشيد استهلاك الماء.

وفي نهاية المحاضرة شدد المعايطة على أهمية العمل بروح التشارك والتعاون و تمرير أي شكوى أو ملاحظه تخص المياه والصرف الصحي عبر مركز الشكاوى الموحّد لدى مركز الوزارة على الرقم المجاني 117116.

 

بترا





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق