وفد بلغاري: زيارتنا إلى الأردن ستفضي للتعاون بجميع المجالات

هلا أخبار – بحث رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة، نايف الفايز، اليوم الأحد، مع وفد من جمهورية بلغاريا، الفرص الاستثمارية في العقبة، مؤكدا عمق العلاقات المميزة بين البلدين في جميع المجالات، خصوصاً التجارية والسياحية منها.

وأشار الفايز خلال اللقاء الذي عقد في قاعة غرفة تجارة العقبة، إلى أن الأردن يمتاز بمناطق صناعية توفر تسهيلات استثمارية كبيرة ومواقع سياحية فريدة من نوعها على المستوى العالمي.

وضم الوفد البلغاري، سيدات من نادي الأعمال الدولي البلغاري الذي يقوم بزيارة عمل إلى الأردن؛ للإطلاع على إمكانيات التعاون وفرص الاستثمار بالمجالات الإدارية والاقتصادية والسياحية وقضايا تمكين المرأة في الأردن، بتنظيم من النادي والغرفة البلغارية الأردنية للتعاون الاقتصادي ومقرها العاصمة البلغارية صوفيّا، إضافة إلى جريدة الدستور الأردنية.

وقال الفايز، إن مدينة العقبة بشكل خاص، والمثلث الذهبي بشكل عام (العقبة ووادي رم والبترا)، تقدم منتجاً سياحيا مميزاً، وكذلك توفر فرص استثمارية تجارية واقتصادية تحفز استقطاب المستثمرين في العالم، لافتاً إلى أن هنالك فرصا استثمارية لسيدات الأعمال من خلال تعرفهم على نشاطات المرأة الأردنية، ودورها في عملية الإنتاج لمختلف الصناعات الغذائية وغيرها.

وبين أن منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة توفر للمستثمرين المحلييّن والأجانب تسهيلات كبيرة، مشيرا إلى أن الاستثمار في الأردن مفتوح، ويحظى بامتيازات أهمها تدني نسبة الضريبة التي تصل إلى 5 بالمئة فقط، فضلاً عن موقع العقبة الجغرافي الذي يربط عدة دول يجعلها مركزا مهما للاستيراد والتصدير عبر موانئها المتطورة.

وأكد أن زيارة الوفد البلغاري للمملكة هو بداية لتعاون أكبر في جميع المجالات، خصوصا الصناعية والثقافية والسياحية والتجارية؛ ما ينعكس إيجاباً على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، لافتاً إلى أن هنالك اتفاقيات تربط الأردن بدول العالم في مجال الاستثمارات الصناعية والسياحية وتجارة الترانزيت، لربط الأردن بالعديد من الدول، ومن أهمها اتفاقية التجارة الحرّة بين الأردن والولايات المتحدة، وكذلك اتفاقية تجارية مع الاتحاد الأوروبي.

وحول الوضع البيئي في مدينة العقبة، قال الفايز: إن هنالك توجهاً عالمياً لإعادة تدوير النفايات وتخفيف الأثر السلبي لها، مبينًا أن مدينة العقبة من المدن البيئية النظيفة؛ إذ تتعامل بشكل علمي مع تحدي النفايات.

ولفت إلى أن السلطة تعمل على أن تكون العقبة، أحد النماذج العالمية للمحافظة على البيئة العامة وخاصة البيئة البحرية وتمكين المؤسسات من تطبيق نظام بيئي وفقاً للمعايير العالمية.

وأشار الفايز إلى أن شاطئ العقبة البحري يمتد عبر مسافة 27 كلم، منها 7 كلم محمية بحرية، وهذا جزء من التزام السلطة، بالحفاظ على البيئة البحرية؛ إذ تقوم السلطة بالتعاون مع الجهات المعنية كافة، للحفاظ على نظافة الشواطئ من خلال الحملات المتعددة التي تنظم بشكل دائم وعلى مدار السنة.

من جهته، قال القنصل الفخري في جمهورية بلغاريا ورئيس الغرفة البلغارية الأردنية للتعاون الاقتصادي الدكتور حسن البرماوي، إن الأردن يمتاز بسمعة طيبة، على المستوى العالمي نظراً لسياسته المعتدلة التي تنتهجها قيادته الحكيمة، كما أن آلاف السياح البلغاريين يأتون للأردن سنوياً؛ لما يقدمه لهم من امتيازات كبيرة.

وأكد أن مدينة العقبة وقعت اتفاقية توأمة مع مدينة “فارنا” البلغارية عام 2001 أسهمت بزيادة أعداد السياح البلغاريين إلى الأردن، مشيرا إلى مشاركة سيدات الأعمال من جمهورية بلغاريا، في هذا اللقاء يسهم بإطلاعهن على الاستثمارات المختلفة، في جميع المجالات، ويعزز التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين ويفتح المجال أمام فرص الاستثمار في الأردن، من قبل أعضاء نادي سيدات الأعمال في بلغاريا.

بدورها، قالت رئيسة الوفد “باتريسا كيريلفا” إن هذا أول وفد بلغاري يصل إلى الأردن، وهو منوع من مختلف القطاعات، يمثله 40 سيدة بلغارية، مبينة أن الزيارة ستفضي إلى تعاون بين البلدين الصديقين في جميع المجالات الاقتصادية والتجارية والسياحية.

وثمنت كيريلفا تمثيل المرأة الأردنية في المجلس النيابي الأردني، مشيرة إلى أن ذلك مؤشر على الديمقراطية التي يعيشها المواطن الأردني ومشاركته في صنع القرار.

على صعيد متصل، التقى الوفد في مركز الأميرة بسمة للتنمية الاجتماعية، سيدات أعمال أردنيات، وجرى بحث عدد من الأمور المتعلقة بتمكين المرأة، وإمكانية توفير فرص استثمارية للجانبين الأردني والبلغاري، واطلع الوفد على تجربة المرأة الأردنية في مجالات قطاع الأعمال.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق