رياديون أردنيون يواجهون تغير المناخ بتصميم أنظمة زراعة مائية

هلا أخبار – دفع تغير المناخ شبانا أردنيين للمساهمة في الحد من انعكاساته السلبية على التربة والمحاصيل الزراعية عبر تدشين خمسة نماذج للزراعة المائية في محافظتي المفرق وجرش.

وأسس الشبان شركة ناشئة أخذت على عاتقها التصميم والتصنيع المحلي في الأردن لمختلف أنواع أنظمة الزراعة المائية حسب المساحات المتوفرة التي تساهم في ترشيد استهلاك المياه بنظام الري الأوتوماتيكي المغلق، بحسب مؤسس شركة “الصنارة الخضراء لاحتضان المشاريع” محمد صيام.

وقال صيام الذي يقود فريقا شكل لهذه الغاية، إن النماذج تقلل من نسبة تبخر المياه وتعطي النباتات الكمية اللازمة من المياه للنمو، مشيرا إلى إمكانية زراعة الورقيات وبعض الثمريات من خلال الاستعانة بوسيط خامل وعبر المحاليل المغذية داخل البيت البلاستيكي المهيأ بالمراوح لتوفير درجة الحرارة المناسبة لنمو النبات.

وأكد أن النماذج أظهرت فاعلية في سد جزء من الحاجة المتزايدة للغذاء وصولا إلى الهدف الأسمى الذي يتمثل في مواجهة أزمة الغذاء العالمية المتوقعة بما يسهم في تحقيق الأمن الغذائي.

وعبرت الشركة عن استعدادها لتقديم التدريب اللازم لأفراد المجتمع المحلي حول تشغيل أنظمة الزراعة المائية فوق أسطح المنازل وصيانتها دوريا وبما ينعكس على إنتاجيتهم.

وتأتي النماذج ضمن مشروع توسيع نطاق الابتكار في مجال إدارة المياه من أجل الأمن المناخي في شمال الأردن الذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بالتعاون مع الجمعية العلمية الملكية كجزء من المشروع الاقليمي “مرفق المناخ لتحقيــق أهــداف التنميــة المســتدامة: العمـل المناخــي مــن أجــل الأمن البشري في الدول العربية” بدعم من الوكالة السويدية للتنمية الدولية.

-(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق