المفرق وإربد التنمويتين استقطبتا استثمارات بـ490 مليون دينار

هلا أخبار – اطلع رئيس صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، الدكتور عزالدين كناكرية، على خطط شركة الضمان لتطوير المناطق التنموية لجذب استثمارات جديدة من القطاعات الصناعية المختلفة وتكنولوجيا المعلومات والبرمجيات لمنطقة الملك الحسين بن طلال التنموية / المفرق ومنطقة إربد التنموية.

جاء ذلك خلال زيارة ميدانية رافقه فيها رئيس مجلس إدارة شركة الضمان لتطوير المناطق التنموية المهندس عواد حجازي ورئيس هيئة مديري شركة تطوير المفرق سالم الخزاعلة، والرئيس التنفيذي لشركة الضمان لتطوير المناطق التنموية وعدد من مديري صندوق الاستثمار.

وأكد كناكرية أن استغلال الموقع الاستراتيجي المتميز للمنطقتين وتوفير بنية تحتية وخدمات لوجستية منافسة، وتنويع القطاعات المستهدفة ساهم في خلق بيئة أعمال جاذبة لإقامة استثمارات متنوعة، مشيرا في هذا الصدد إلى أن المنطقتين استقطبتا استثمارات بقيمة 490 مليون دينار، ووفرتا 3600 فرصة عمل نوعية للأردنيين ورياديي الأعمال في مختلف المجالات.

رئيس مجلس إدارة شركة الضمان لتطوير المناطق التنموية، المهندس عواد حجازي، قال إن الجهود الدؤوبة أثمرت عن جذب استثمارات ذات قيمة مضافة لمنطقة إربد التنموية في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والبرمجيات ومراكز اتصال وحاضنات ريادة الأعمال، بالإضافة إلى كلية تقنية للتدريب المهني.

وبين حجازي أن المنطقة استقطبت لغاية الآن استثمارات أردنية وعربية بقيمة 40 مليون دينار، ووفرت أكثر من 2300 فرصة عمل للأردنيين والأردنيات.

من جهته، أشار سالم الخزاعلة إلى أن منطقة الملك الحسين بن طلال التنموية استقطبت استثمارات صناعية متعددة، بالإضافة إلى عدد من مشاريع الطاقة الشمسية، وبقيمة استثمار كلية بلغت حوالي 450 مليون دينار.

وبين الخزاعلة أن عدد المصانع القائمة في المنطقة وتلك التي قيد الإنشاء والتصميم بلغ 54 مصنعا لمستثمرين أردنيين وعرب وأجانب.

كما وفرت تلك الاستثمارات 1300 فرصة عمل، منها 70 بالمئة من أبناء المفرق، مشيرا إلى أن المصانع التي ما تزال تحت التصميم والإنشاء ومنها استثمارات جديدة تبلغ قيمتها 13 مليون دينار، ستوفر حوالي 1780 فرصة عمل إضافية.

وخلال الزيارة، تم الاطلاع على الخطط التي يتم تنفيذها حاليا لإنشاء مركز خدمات لوجستية متكامل في المفرق، وإنشاء ميناء بري لنقل البضائع لدول الجوار، بالإضافة إلى تحويل قاعدة الملك الحسين الجوية (سابقا) إلى مطار تجاري.

كما تم الاطلاع على الخطط التي يتم تنفيذها لاستقطاب استثمارات ريادية جديدة لمنطقة إربد التنموية لتسهم في تعزيز المكانة الإقليمية المميزة للمملكة في مجال ريادة الأعمال والابتكار.

وفي ختام الزيارة، أثنى رئيس الصندوق على تعاون وزارة الصناعة والتجارة والتموين، ووزارة الاستثمار ووزارة البيئة وغرف الصناعة والتجارة في توفير التسهيلات للمستثمرين.

يشار إلى أن شركة الضمان لتطوير المناطق التنموية تأسست في 2009 كشركة مساهمة خاصة مملوكة بالكامل للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي لتكون الذراع الاستثماري لصندوق الاستثمار لتطوير البنية التحتية والخدمات والتسويق لمنطقة الملك الحسين بن طلال التنموية / المفرق ومنطقة إربد التنموية، واللتان تم إعلانهما كمناطق تنموية اقتصادية خاصة بمبادرات ملكية سامية لغايات توجيه الاستثمار للمحافظات وتحقيق التنمية المستدامة الشاملة.

ويعتبر الاستثمار في المناطق التنموية أحد المكونات الرئيسة في المحفظة الاستثمارية لصندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، لتعزيز العائد المتحقق على الاستثمارات المتعددة في قطاعات مختلفة منها البنوك، التعدين، الصناعات الدوائية، السياحة والمحفظة العقارية، بالإضافة إلى الدور المهم لتلك المناطق في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المحافظات.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق