تعداد سكاني يكشف عدد الأميركيين من أصول أردنية

هلا أخبار – أظهرت بيانات التعداد السكاني في الولايات المتحدة الأمريكية لعام 2020، أن عدد الأميركيين العرب بلغ 2.2 مليون شخص من بين 332 مليون نسمة في البلاد.

وتشير الأرقام إلى أن غالبية هؤلاء الأشخاص تعود أصولهم إلى لبنان بعدد يتجاوز 585 آلاف شخص، يليهم من قالوا إن أصولهم من مصر بعدد يقارب 325 آلاف، وحوالي 200 ألف شخص من أصول سورية.

كما تظهر البيانات وجود أكثر 174 ألف أميركي من أصول عراقية، وأكثر من 166 ألف أصولهم من الأراضي الفلسطينية، و144 ألف شخص من أصول مغربية، و103 آلاف شخص من أصول أردنية، وحوالي 600 ألف شخص قالوا إنهم من دول عربية من دون تحديدها.

ورغم تواجد دول عربية أخرى ضمن قوائم بيانات التعداد السكاني الأميركي، إلا أنها لم توضع ضمن التصنيف العربي، إذ قال أكثر من 67 ألف شخص إنهم من أصول سودانية، وحوالي 175 ألف شخص من أصول صومالية.

وتكشف تقديرات لمكتب التعداد السكاني، تعود لعام 2017، أن عدد الأميركيين العرب يتجاوز مليوني شخص بقليل، غالبيتهم من أصول لبنانية ومصرية وعراقية.

وبحسب المعهد العربي الأميركي يتركز المهاجرون العرب في خمس مناطق هي: ديترويت/ ديربورن، ولوس أنجوليس، ونيويورك/ نيوجيرزي، وشيكاغو، والعاصمة واشنطن، مع وجود انتشار متباين في بقية الولايات.

وتشير تقديرات المعهد العربي الأميركي إلى تواجد حوالي 3.7 مليون أميركي من أصول عربية أو من هم من عائلات ناطقة باللغة العربية، فيما تشير الأرقام الرسمية لأعداد أقل من ذلك.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن في بيان، إن إدارته “تستكشف إضافة فئة تصنيف جديدة إلى التعداد السكاني لمجتمعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، وذلك لـ”ضمان الاهتمام بالعرب الأميركيين.. وأخذهم بعين الاعتبار على النحو المناسب عند وضع سياسة جديدة”.

وجاء ذلك بمناسبة شهر التراث العربي في الولايات المتحدة الذي تحتفي به في نيسان من عام.

ويعاني العرب الأميركيين في بعض الولايات، وفق تقارير إعلامية، من عدم المساواة والتي تصل إلى حد التمييز، إذ لا يتم الاهتمام بحاجاتهم، لا من المنظمات ولا الوكالات الحكومية المختلفة، في الوقت الذي يتم فيه تقديم مزايا لفئات أخرى من مجتمعات الأقليات في الولايات المتحدة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق