فلسطين تدرس تقديم شكوى دولية بحق مسؤولين إسرائيليين

هلا أخبار – أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بأشد العبارات ما تناقله الإعلام العبري بشأن نيّة ما يقارب 27 وزيراً وعضو كنيست إسرائيلي المشاركة في تظاهرة ومسيرة في الضفة الغربية المحتلة غدا.

وتنطلق المسيرة من حاجز زعترة العسكري باتجاه بؤرة ابيتار الاستيطانية المخلاة على جبل صبيح في بلدة بيتا جنوب نابلس.

واعتبرت “الخارجية الفلسطينية” هذه المسيرة تصعيداً خطيراً واستفزازا للشعب الفلسطيني، وامتداداً لدعوات اليمين الإسرائيلي واليمين الفاشي التحريضية لتعميق الاستيطان على حساب أرض دولة فلسطين.

وقالت إنها “تنظر بخطورة بالغة لهذه المشاركة الإسرائيلية الرسمية في مسيرة تعزيز وتعميق الإستيطان، وتحذر من تداعياتها الخطيرة على الأوضاع في ساحة الصراع”.

وأضافت أنها “تدرس مع الخبراء القانونيين أفضل السبل القانونية لمواجهتها، بما في ذلك تقديم شكوى لمجلس الأمن، ومجلس حقوق الإنسان، ولجنة التحقيق الأممية الدائمة، والمحاكم الدولية ذات العلاقة”.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق