رئيس الوزراء يجري مباحثات مع نظيره القطري

هلا أخبار – أجرى رئيس الوزراء، الدكتور بشر الخصاونة، مباحثات في الدوحة، اليوم الاثنين، مع رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية في دولة قطر الشقيقة، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، تناولت العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين، وآفاق توسيع التعاون المشترك، إضافة إلى تطورات الأوضاع في المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك .

وأكد رئيس الوزراء ورئيس مجلس الوزراء القطري على العلاقات التاريخية والأخوية التي تربط الأردن ودولة قطر والتي تحظى باهتمام ورعاية جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر.

وأكدا الحرص المشترك على زيادة التعاون في مختلف المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتنموية، وفقا لخطط عمل متكاملة تنعكس بالخير والنفع على البلدين والشعبين الشقيقين والتزام حكومتي البلدين بالعمل والبناء على مخرجات لقاء القمة الذي جمع جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الدوحة، بداية العام الحالي.

ولفت الخصاونة، خلال المباحثات التي حضرها عدد من الوزراء والمسؤولين من الجانبين، إلى الاحترام والمحبة التي يكنها الشعب الأردني لدولة قطر الشقيقة، لافتا إلى العلاقة الأخوية الوثيقة التي تجمع جلالة الملك عبدالله الثاني وسمو أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مشيدا بالرعاية والاهتمام الذي يحظى به الأردنيون المقيمون في قطر.

وأشاد رئيس الوزراء بدور دولة قطر في المنطقة، وفي خدمة القضايا العربية .

وعرض رئيس الوزراء رؤية التحديث الشامل التي ينفذها الأردن بقيادة جلالة الملك، مؤكدا أن تنفيذ مستهدفات رؤية التحديث الاقتصادي يتطلب زيادة آفاق الاستثمار وتمكين القطاع الخاص، للمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي والحد من البطالة، ومشيرا إلى أهمية زيادة التعاون والتشبيك بين القطاع الخاص في البلدين لاستكشاف فرص ومجالات التعاون المتوفرة في البلدين.

وأشار الخصاونة إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لتنظيم البيئة الاستثمارية وتعزيزها لتصبح أكثر تنافسية وجذبا للاستثمارات المحلية والعربية والأجنبية، لافتا إلى أن الاستثمارات القطرية مرحب بها في الأردن وتحظى بدعم واهتمام الحكومة.

وهنأ الخصاونة، رئيس مجلس الوزراء في دولة قطر الشقيقة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بمناسبة تعيينه رئيسا لمجلس الوزراء الشهر الماضي، متمنيا له التوفيق والنجاح في خدمة دولة قطر الشقيقة وشعبها العزيز، مشيدا بالنهضة التي تشهدها دولة قطر في شتى المجالات .

من جهته، أكد رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية القطري على العلاقات المتميزة والأخوية التي تجمع دولة قطر بالمملكة الأردنية الهاشمية، لافتا إلى المكانة الخاصة التي يتمتع بها جلالة الملك وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد لدى القيادة والشعب القطري.

وأكد الحرص على الارتقاء بمسيرة التعاون المشترك إلى آفاق أرحب، مؤكدا أن العلاقات الأردنية القطرية علاقات أخوية مبنية على أسس متينة.

وأكد أن الاستثمارات القطرية في الأردن مهمة، ونتطلع إلى زيادتها وتوسعتها في العديد من المجالات.

وأشاد رئيس مجلس الوزراء القطري برؤية التحديث الشامل التي ينفذها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وبما يعود بالنفع على المواطن الأردني وخطط التنمية.

وعرض الوزراء من الجانبين مجالات التعاون في المجالات الاستثمارية والمالية والسياحية والطاقة.

كما بحث رئيس الوزراء ونظيره القطري مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، سيما ما يتعلق بالأوضاع على الساحة الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك وإدانة كل الاعتداءات والانتهاكات والإجراءات الإسرائيلية الأحادية الجانب والاعتداءات المتواصلة على أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكدا إدانة ورفض البلدين للاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الشعب الفلسطيني والاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف والاعتداء عليه وعلى المصلين فيه، لافتيَن إلى ضرورة تحرك المُجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بوقف انتهاكاتها السافرة للقانون الدولي وحملها على احترام قرارات الشرعية الدولية.

وجدد رئيسا الوزراء التأكيد على موقف البلدين الثابت من عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وفي مقدمتها إقامة دولته المُستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وشددا على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القانوني القائم في القدس ومقدساتها والحفاظ عليها ورعايتها انطلاقا من الوصاية الهاشمية التي ينهض بها جلالة الملك عبدالله الثاني بكل أمانة ومسؤولية واقتدار.

وحضر المباحثات من الجانب الأردني، وزير الدولة لشؤون رئاسة الوزراء الدكتور إبراهيم الجازي، ووزير السياحة والآثار مكرم القيسي، ووزير المالية الدكتور محمد العسعس، ووزيرة الاستثمار خلود السقاف، والسفير الأردني لدى دولة قطر زيد اللوزي.

وحضرها من الجانب القطري، وزير المالية علي بن أحمد الكواري، وعدد من المسؤولين وسفير دولة قطر لدى الأردن الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني.

هذا وأقام رئيس مجلس الوزراء القطري مأدبة إفطار تكريما لرئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة والوفد المرافق، حضرها عدد من الوزراء والمسؤولين القطريين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق