الصحة العالمية: الأردن خال من مرض شلل الأطفال منذ 1992

هلا أخبار – قال وزير الصحة الدكتور فراس هواري، إن الأردن، وحفاظا على إنجازاته السابقة، يؤكد التزامه بالجهود العالمية لاستدراك وتعويض ما فات من تقدّم في مجال التطعيم من خلال استعادة نسب التغطية والوصول إلى الأطفال الذين فاتهم التطعيم وتعزيز الرعاية الصحية الأولية لضمان استمرارية خدمات البرنامج الوطني للتطعيم وتوفير حماية طويلة الأمد لمجتمعاتنا.

جاء ذلك في بيان صادر عن المكتب القطري لمنظمة الصحة العالمية في الأردن بمناسبة الأسبوع العالمي للتطعيم 2023، اليوم.

ويهدف الأسبوع العالمي للتطعيم الذي يُحتفل به في الفترة من 24 إلى 30 نيسان من كل عام، ويأتي هذا العام تحت شعار “حملة الاستدراك الواسعة”، إلى تسليط الضوء على الجهود الجماعية اللازمة لحماية أفراد المجتمعات من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات.

وقالت المنظمة، إنها تعمل مع الشركاء لتسريع عودة البلدان إلى المسار الصحيح لضمان حماية المزيد من الأفراد ولا سيما الأطفال من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات.

وبهذه المناسبة، قالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في الأردن الدكتورة جميلة الراعبي: “بينما تحتفل منظمة الصحة العالمية بالذكرى السنوية 75 لتأسيسها، فإننا نستذكر نجاحات الصحة العامة التي أدت إلى تحسين جودة الحياة خلال العقود السبعة الماضية ومن أبرزها انجازات البرنامج الموسع للتطعيم الذي أنقذ ملايين الأرواح على مستوى العالم ويستمر في ذلك إلى يومنا هذا”.

وفي الأردن، قادت وزارة الصحة الجهود الوطنية ونجحت في الحفاظ على البلاد خالية من مرض شلل الأطفال منذ عام 1992، وخالية من الكزاز الوليدي منذ عام 2006، كما وقللت بشكل فعّال من عبء الحصبة ونجحت بإدخال العديد من اللقاحات الجديدة إلى برنامج التطعيم الوطني حتى يتمكن الأطفال والكبار ومجتمعاتهم من الحصول على الحماية من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات حتى يتمكنوا من عيش حياة أكثر سعادة وصحة، بحسب البيان.

وأكّدت المنظمة في بيانها، أن اللقاحات توفر الفرصة والأمل لنا جميعًا للاستمتاع بحياة أكثر رخاء وهذا شيء يستحق أن نكافح جميعًا من أجله؛ فاللقاحات فعالة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق