عجلون: دعوات لتعزيز جهود حماية التنوع البيولوجي والموارد الطبيعية

هلا أخبار – قال عدد من المهتمين بالشأن البيئي والسياحي في محافظة عجلون، أن الاحتفال بيوم الأرض العالمي والذي يصادف يوم 22 نيسان من كل عام يعتبر حدثاً عالمياً تشارك به أكثر من 193 دولة حول العالم، بهدف مناقشة جميع القضايا والمستجدات التي تطرأ على كوكب الأرض ووضع الحلول المناسبة للمحافظة المستدامة عليه.

وأضافوا ، أن يوم الأرض يشكل فرصة لتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها الجهات المعنية كافة لحماية التنوع البيولوجي والموارد الطبيعية للحد من آثارها على التغير المناخي، ورسالة لضرورة الاستثمار في مجال التكيف والقدرة على الصمود لمواجهة الاختلال المناخي وفقدان الموارد الطبيعة والتنوع الحيوي والتلوث والنفايات.

بدوره، قال نائب رئيس جمعية البيئة الأردنية المحامي يزن فريحات، إن يوم الأرض، هو بمثابة دعوة من أجل بيئة صحية وآمنة وكذلك تأكيد على حق الآخرين في الحياة، الأمر الذي يتطلب وعياً كبيراً بأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية والبيئية وانتهاج سلوك يراعي الاعتبارات البيئية والحفاظ على الأولويات الحياتية لدى الجميع بما يسهم بتحقيق التوازن بين الحاجات البيئية والاجتماعية والاقتصادية لأجيال الحاضر والمستقبل.

وقال عضو مبادرة البيئة تجمعنا راضي بني مرتضي، إن يوم الأرض يعتبر مناسبة لنشر الوعى والاهتمام بالبيئة الطبيعية لكوكب الأرض وتذكير بالتأثير العميق للنشاط البشري على البيئة وإيجاد الحلول التي تخفف من الآثار السلبية عليها .

من جهتها، أشارت عضو جمعية الكوكب الأخضر لحماية البيئة منار القضاة إلى أهمية تحويل الوعي الجماعي نحو فهم أعمق لدور الإنسانية في مواجهة التحديات البيئية من أجل حماية المستقبل، مشيرة إلى أن محافظة عجلون تتمتع بميزات طبيعية وبيئية وسياحية تستدعي الحفاظ عليها لأجيال المستقبل .

وبين عضو مبادرة اعلاميون بيئيون متطوعون علي القضاة، أهمية توظيف وسائل الإعلام للتركيز على جهود الحفاظ على المكتسبات التي تحققت من قبل الجهات المعنية والسعي لحصد المزيد من الإنجازات في إطار حماية البيئة والحفاظ على المناخ من الاضطرابات التي تؤثر على حياة البشر.

وأكدت نائب رئيس جمعية نسمة شوق السياحية المهندسة ابتهال الصمادي، أن يوم الأرض يركز على تعزيز المسؤولية البيئية على أعلى المستويات من خلال تنفيذ برامج توعوية وبيئية هادفة إلى ترسيخ رسالة يوم الأرض العالمي وتفعيل دور كافة أفراد المجتمع ليكونوا شركاء حقيقيين في جهود حماية البيئة بكل مواردها الطبيعية من مظاهر التلوث وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق