مجلس الأمن يناقش الوضع المتأزم في السودان

هلا أخبار – عقد مجلس الأمن الدولي، الليلة الماضية، جلسة بشأن السودان، استمع خلالها من رئيس بعثة الأمم المتحدة هناك، فولكر بيرتس، حول آخر التطورات منذ اندلاع القتال بين الجيش وقوات الدعم السريع.

ووصف الممثل الخاص، المتواجد في مدينة بورتسودان، وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة بأنه خطوة إيجابية، داعيا الدول الأعضاء التي لها نفوذ على الطرفين المتحاربين إلى دعم الجهود التي تقوم بها الأمم المتحدة.

وأشار إلى عدم وجود ما يؤكد بشكل واضح حتى الآن استعداد أي من طرفي الصراع لإجراء مفاوضات جادة بما يدل على أنهما يعتقدان أن تحقيق النصر العسكري على الآخر أمر ممكن.

واستعرض بيرتس الوضع خارج الخرطوم، قائلا “السيطرة على مطار مروي في الولاية الشمالية لا يزال محل نزاع بين الطرفين فيما الحالة في ولايات دارفور لا تزال متقلبة، وفي ولاية شمال كردفان، اندلع قتال متقطع في مدينة الأُبيضّ، وكذلك اندلعت في ولاية النيل الأزرق، اشتباكات طائفية بين مجتمعات الهوسا والفونج أسفرت عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة أربعة بجروح وتشريد 4500 شخص من ديارهم”.

وأضاف بيرتس: أما في ولايات السودان الأخرى، فعلى الرغم من أنها بمنأى عن القتال إلا أنها تأثرت من تداعيات القتال مثل ارتفاع أسعار السلع والوقود.

يذكر أن عدد ولايات السودان 15 ولاية، اضافة الى منطقة أبيي التي تتمتع بإدارة مشتركة مع دولة جنوب السودان.

(بترا)






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق