الرقابة الصارمة لـ”الصناعة والتجارة” في رمضان والعيد أسهمت في ضبط الأسعار وتوفر السلع

** 1000 شكوى وردت للوزارة ونسبة معالجتها 100%

** 823 مخالفة حررتها الوزارة في رمضان والعيد منها 131 مخالفة لعدم الالتزام بالسقوف السعرية و7 مخالفات للامتناع عن بيع مادة أساسية

** 12 ألف 141 زيارة و 742 جولة تفتيشية في رمضان والعيد

هلا أخبار – مرّ شهر رمضان المبارك وعادت أوضاع الأسواق إلى طبيعتها بعد أن بذلت المؤسسات الرسمية وعلى رأسها وزارة الصناعة و التجارة والتموين خلال الشهر المبارك جهودا لافتة في الرقابة على الأسواق لحماية المستهلك من أي استغلال قد يحصل أحيانا إما لعدم التقييد بالأسعار أو ببيع سلع لا تصلح للاستهلاك البشري.

ومن خلال المتابعة اليومية التي كان يقوم بها موقع ” هلا اخبار ” لوضع السوق فقد كان حجم الجهد الاستثنائي الذي بذلته الوزارة قبل وخلال الشهر الفضيل واضحا ما اى الى المحافظة على توازنات السوق ووفرة السلع رغم ارتفاع الطلب بشكل كبير وأيضا المحافظة على استقرار الأسعار .

وأدت الإجراءات التي قامت بها الوزارة والرقابة الصارمة والحثيثة التي فرضتها على الأسواق الى توفير الحماية اللازمة للمواطنين ولم تتوانى عن تطبيق أحكام التشريعات الناظمة للسوق وخاصة قانوني الصناعة والتجارة وحماية المستهلك حتى أن المؤشرات التي اطلعت عليها “هلا أخبار” تؤكد أن الأسعار في الأسواق كانت أقل مما كانت عليه في دول مجاورة.

وتابعت “هلا أخبار” أولاً بأول على مدار الشهر الكريم مع الوزارة حالة الأسواق والتقلبات التي حصلت لأسعار بعض السلع، حيث كانت الوزارة على تواصل دائم وقامت بجهد ربما غير مسبوق لتعزيز المخزون الغذائي والمحافظة على استقرار الأسعار وكذلك تدفق وانسيابية المعلومات والتعاون مع وسائل الإعلام وتزويدها بالمعلومات الدقيقة، ما اسهم في استقرار الأسعار ومعالجة الاختلالات التي كانت تُرصد.

ولم تتردد الوزارة بوضع سقوف سعرية للدجاج عندما وجدت ارتفاعا كبيرا في الأسعار، فقامت فرق التفتيش بالوزارة بمتابعة كل شكوى ترد لها حول عدم الالتزام بهذه السقوف السعرية.

وحررت فرق الوزارة حسب المعلومات التي حصلت عليها “هلا أخبار” 823 مخالفة خلال شهر رمضان وعطلة العيد منها 131 مخالفة لعدم الالتزام بالسقوف السعرية و7 مخالفات للامتناع عن بيع مادة اساسية، ومنها 87 مخالفة في عطلة العيد.

وكان اللافت مخالفة عدد من المولات الكبرى دون تردد لمخالفتها احكام القانون والامتناع عن بيع الدجاج الكامل غير المقطع لغايات تقطيعة وبيعه بسعر مرتفع.

وكانت المتابعة الحثيثة لحالة الأسواق خلال شهر رمضان المبارك تستمر حتى الساعة الثانية بعد منتصف الليل وتمت من رأس الهرم في الوزارة، حيث كان الوزير يوسف الشمالي يتابع يوميا كل ملاحظة أو شكوى ترد له أو لفرق الوزارة لمتابعتها، بالإضافة إلى التأكد من كميات السلع بمختلف أنواعها، حيث بلغت نسبة إنجاز الشكاوى ومعالجتها 100%، علما أن عدد الشكاوى التي وردت للوزارة نحو 1000 شكوى.

وحرصا على الدقة والموضوعية فقد كانت عمليات رصد السوق حسبما علمت ” هلا اخبار ” تتم بالصور والفيديوهات وخاصة ضبط المخالفات ورصد السلع وكمياتها.

ويتضح حجم الجهد الذي قامت به الوزارة بعدد الجولات والزيارات الرقابية وحسب البيانات التي حصلت عليها “هلا أخبار” نفذت فرق وزارة الصناعة والتجارة خلال شهر رمضان المبارك وعطلة عيد الفطر 742 جولة تفتيشية منها 51 جولة خلال عطلة العيد، أما عدد الزيارات التي قامت بها هذه الفرق في رمضان والعيد وصلت إلى 12 ألف 141 زيارة.

وتم ضبط 736 مخالفة منها 131مخالفة عدم التزام بالسقوف السعرية للدجاج و 7 للامتناع عن بيع مادة أساسية.

كما كثفت الوزارة جولاتها في مختلف الأسواق في كافة محافظات المملكة خلال الشهر الفضيل وعطلة العيد، كما أنها خصصت موظفا لرصد كميات وأسعار الخضار في السوق المركزي يوميا من الساعة الـ 4 فجرا.

ومن خلال متابعة لـ” هلا أخبار ” لواقع السوق يتضح دقة القرارات والإجراءات التي اتخذتها الوزارة لضبط الأسعار خلال الشهر الكريم وخاصة تحديد السقوف السعرية للدجاج .

ومع أول يوم بعد انقضاء رمضان شهدت أسعار الدجاج انخفاضا واضحا ودون السقوف السعرية المحددة ما يدعو للتساؤل ” هل انخفضت الكلف خلال يوم أو يومين لتعاود أسعار الدجاج الانخفاض بشكل واضح. أم أن الأمر كان مجرد محاولة استثمار ارتفاع الطلب خلال شهر رمضان المبارك من قبل البعض؟.

واستنادا الى ذلك يتوجب استمرار العمل بذات المنهجيات وتطويرها والتشاركية مع القطاعات ذات العلاقة لضمان سلاسة توريد السلع للسوق وفي ذات الوقت اتخاذ الإجراءات اللازمة في الوقت المناسبة لمعالجة أي تشوهات تظهر في السوق وتطبيق التشريعات ذات العلاقة بحث المخالفين.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق