إربد: ورشة حول “دور البلديات في تعزيز تنمية الطفولة المبكرة”

هلا أخبار – عقدت مؤسسة مجلسنا للتنمية المجتمعية-سيفيك بالتعاون مع مؤسسة برنارد فان لير وبلدية اربد الكبرى ورشة عمل بعنوان “دور البلديات في تعزيز تنمية الطفولة المبكرة وتطوير أدوات التخطيط الشامل للمساحات العامة” ويأتي ذلك ضمن مشروع “تطوير الأحياء” والي ينفذ من قبل مؤسسة مجلسنا للتنمية المجتمعية في محافظة اربد.

يأتي مشروع تطوير الأحياء كواحد من برامج المؤسسة الذي يهتم بالتصميم الحضري للحدائق والمساحات العامة على نهج اربان 95 الجديد والذي يتبع في العديد من بلدان العالم تعزيزاً لمفهوم تنمية الطفولة المبكرة وتعديل السلوك وتلبية احتياجات الأطفال ومقدمي الرعاية لهم على الخصوص وجميع شرائح المجتمع على العموم,كما وتم عرض أهم المنجزات والمراحل التي تم الانتهاء منها لغاية اللحظة و عرض خطة تفصيلية للأعمال والبرامج التي سيتم إنجازها وتطبيقها خلال الفترة القادمة

وقد ثمن الدكتور عبد الله جبارة مدير البرامج والمشاريع في مؤسسة مجلسنا للتنمية المجتمعية-سيفيك الدور الذي تقوم به بلدية اربد الكبرى ووزارة الإدارة المحلية لتسهيل ومتابعة مهام البرنامج واحتضانها الرؤية التي تحملها المؤسسة لتطبيقها في محافظة اربد كأول محطة لتكون الأنموذج الأول على مستوى المملكة ومن تم الانطلاق والتوسع في باقي المحافظات وتعزيز مفهوم تنمية الطفولة المبكرة و التماسك المجتمعي و تطبيق مفهوم التنمية المستدامة والتي يأتي هذا النهج ضمن أحد المحاور والأهداف لها وذلك تجسيداً لرؤى جلالة الملك و تطبيقاً لأهداف وزارة الإدارة المحلية و بلدية اربد في تطوير المساحات العامة وتمكين الكوادر والاذرع البلدية بالمفاهيم التنموية .

كما أبدت جميع المنظمات والشركاء العاملين في القطاع رغبته بتوسيع دائرة النفع العام وتوسيع البرنامج ليضم أكثر من محور له منها الصحة والتعليم والتمكين للشباب العاملين في بلدية اربد الكبرى.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق