السعايدة: الأردن يستهلك 35 مليون أسطوانة غاز سنويا

هلا أخبار- قال رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن المهندس زياد السعايدة أن كوادر الهيئة نفذت حملة في محافظتي الكرك والعقبة التقت خلالها أصحاب وكالات توزيع الغاز وتفقدت المنافذ الحدودية في مدينة العقبة.

وأكد المهندس السعايدة في تصريح صحفي اليوم، أن متابعة ملاحظات ومطالب الجهات العاملة في القطاعات المنظمة من قبل الهيئة يعد أولوية قصوى في عمل الهيئة، لافتا أنه تم توجيه كوادر الهيئة لعقد اجتماع في محطة الهيئة الرقابية بمحافظة الكرك مع أصحاب وكالات توزيع أسطوانات الغاز البترولي المسال العاملة في المحافظة لمناقشة الواقع التنظيمي للقطاع والاستماع إلى ملاحظاتهم ومطالبهم والمقترحات لمعالجة التحديات، ويبلغ عدد وكالات الغاز توزيع أسطوانات الغاز البترولي المسال المرخصة في محافظات الجنوب حوالي 75 وكالة عامله منها 42 وكالة بمحافظة الكرك. كما يبلغ عدد مستودعات الغاز في محافظات الجنوب 16 مستودعا منها 7 مستودعات بمحافظة الكرك.

وأضاف المهندس السعايدة أن معدل الاستهلاك السنوي للمملكة من أسطوانات الغاز يقدر بحوالي 35 مليون أسطوانة سنويا، وأن كمية الاستهلاك بمختلف مناطق المملكة منذ بداية العام الحالي بلغت حوالي 16 مليو ن أسطوانة، فيما بلغت كمية الاستهلاك خلال شهر نيسان الماضي 2.5 مليون أسطوانة حيث بلغت نسبة الزيادة حوالي 35 بالمئة عن السنوات السابقة.

وقدر السعايدة معدل استهلاك محافظة الكرك من أسطوانات الغاز بحوالي 2000 أسطوانة يوميا فيما تستهلك محافظات الجنوب ما معدله 7000-9000 أسطوانة يوميا. وأشار إلى أن الاجتماع بأصحاب وكالات الغاز أكد أهمية ضمان كفاءة سلسلة التزويد للغاز البترولي المسال واستعداد الهيئة للتعاون من أجل المزيد من تسهيل الإجراءات للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة للمواطنين.

وفي محافظة العقبة تفقد مسؤولو الهيئة الكوادر العاملة في المنافذ الحدودية وتم الاطلاع على سير الأداء ومناقشة التحديات والحلول المقترحة بهدف تطوير مستوى الأداء.

وأكد السعايدة أهمية الدور الرقابي لكوادر الهيئة العاملين على مدار الساعة في كافة المنافذ الحدودية البرية والبحرية والجوية للمملكة من خلال 89 بوابة كشف إشعاعي مزودة بأحدث التقنيات والأجهزة المتطورة يعمل عليها حوالي 100 موظف مؤهل ومتخصص للتأكد من عدم دخول أو عبور أي مصادر مشعة لأراضي المملكة بطريقة غير مشروعة والكشف عنها والتصدي لها بما يتناسب مع الممارسات الفضلى والمعايير الدولية للأمن والأمان النووي والإشعاعي. وأوضح أن الهيئة أجرت أكثر من مليون ونصف فحص إشعاعي في المنافذ الحدودية خلال العام الماضي.

وأضاف المهندس السعايدة أن كوادر الهيئة نفذت يوم الجمعة الماضي حملة شملت المياه السطحية في المملكة (السدود والبحار والأنهار والبرك) جمعت خلالها 21 عينة لقياس مستويات النظائر المشعة. لافتا إلى أن عدد العينات التي تم فحصها في مختبرات منذ بداية العام الحالي بلغت 194 عينة.

وعن الهدف من الحملة أوضح السعايدة أنه لقياس مستويات النظائر المشعة في المياه السطحية للتأكد من خلوها من الملوثات الإشعاعية كونها أكثر عرضة للملوثات الإشعاعية من المياه الجوفية كونها مكشوفة وتتأثر بالموسم المطري.

وقال إن الأمطار رافد رئيسي لهذه المياه وقد يؤدي إلى انجراف التربة مع الأمطار إلى وجود ملوثات في هذه المياه مؤكدا أهمية الرقابة على المياه السطحية خاصة بعد الموسم المطري حيث إن بعضها يستخدم كمياه شرب والبعض الآخر يستخدم في عملية الري.

ووفق المهندس السعايدة جاء تنفيذ هذه الحملة ضمن خطة برنامج وطني رقابي بيئي إشعاعي أعدته الهيئة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ويشتمل على مختلف عناصر البيئة في المملكة.

وعلى صعيد متصل، أوضح السعايدة بأنه تنفيذ للدور المنوط بالهيئة والمتعلق بزيادة الوعي العام لدى المشتركين واستكمالا للحملات التوعوية المنفذة من قبل الهيئة، تم إطلاق حملة توعوية بمشاركة كوادر الهيئة ولجنة المسؤولية المجتمعية شملت توزيع بروشورات على المواطنين بمحافظة العقبة، وتهدف الحملة إلى التوعية والتثقيف في مجال تجنب الاعتداء على الشبكة الكهربائية والاستجرار غير المشروع للطاقة والترشيد في استهلاك الكهرباء والأنشطة ذات العلاقة بعمل الهيئة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق