غارات روسية تستهدف كييف.. وانفجار يوقف حركة القطارات بالقرم

هلا أخبار – تتواصل العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وفي آخر التطورات الميدانية، استهداف الجيش الاوكراني لمدينة دونتسك وضواحيا بـ368 صاروخا وقذيفة مدفعية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية أسفرت عن مقتل 5 أشخاص و إصابة 24 آخرين بجروح من بينهم طفل.

كما أدى القصف إلى تضرر 29 بناءا سكنيا و 5 مرافق بنى تحتية.

وفجر اليوم الخميس، دوّت انفجارات عدّة في كييف ومناطق أوكرانية أخرى حيث ناشدت السلطات السكّان الاحتماء في ملاجئ آمنة، بحسب ما أعلنت الإدارة العسكرية الأوكرانية.

وأفادت مواقع رسمية بأن إنذارات من غارات جوية صدرت في جميع أنحاء الأراضي الأوكرانية في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس.

وقال سيرغي بوبكو، رئيس الإدارة المدنية والعسكرية في كييف، عبر تطبيق تلغرام إنّه “تمّ تسجيل سقوط حطام في منطقة دارنيتسكي بالعاصمة. يجري التحقّق من البيانات الخاصة بالضحايا والأضرار”.

بدوره أعلن الجيش الأوكراني أنّ منطقة فينييتسيا بوسط البلاد تتعرّض لهجمات “بصواريخ كروز”، مشيراً إلى أنّه أطلق تحذيرات للسكّان في سائر أنحاء البلاد من خطر تعرّضهم لضربات جوية.

يأتي هذا بعد ساعات قليلة من إعلان وزارة الدفاع الروسية، أنه تم تدمير خمس منصات إطلاق صواريخ باتريوت في كييف يوم السادس عشر من مايو الجاري.

وذكرت وزارة الدفاع في بيان أنه وفقًا لبياناتٍ مؤكدة وموثوقة، ونتيجة للضربة الجوية بصاروخ “كينجال” الفرط صوتي، تم إصابة وتدميرُ محطة رادار متعددةِ الوظائف للمنظومة، إضافة إلى خمس منصات إطلاق صواريخ “باتريوت” أميركية الصنع”.

يذكر أن الجيش الأوكراني يمتلك في الوقت الحالي منظومتي “باتريوت”؛ زودت الولايات المتحدة كييف بواحدة منها، أما الثانية فأرسلتها ألمانيا وهولندا؛ تبلغ قيمة المنظومة الواحدة نحو مليار دولار، وقيمة كل صاروخ نحو 3-4 ملايين دولار.

تضرر منظومة باتريوت
على الجانب الآخر، قال مسؤول دفاع أميركي إن نظامَ الدفاع الجوي باتريوت عالي التقنية المقدم لأوكرانيا تعرض لأضرار خلال هجوم صاروخي روسي على كييف لكنه لا يزال يعمل.

وأشار إلى أن واشنطن تعمل حاليا على تقييم الأضرار المحتملة التي لحقت بنظام الدفاع الجوي رافضا الإدلاء بمزيد من التفاصيل وفقا لما نشرته صحيفة “وول ستريت جورنال”.
خروج قطار عن سكته في القرم

وفي السياق، أعلنت السلطات الروسية أن قطار بضائع ينقل حبوبا خرج عن سكته الخميس في القرم التي ضمتها روسيا بدون أن يسفر ذلك عن سقوط ضحايا، وذلك في أوج سلسلة حوادث تخريب تنسبها موسكو بانتظام لكييف.

وقال حاكم شبه جزيرة القرم سيرغي أكسيونوف على تلغرام “في منطقة سيمفيروبول، خرجت عربات تنقل حبوبا عن مسارها”.

من جهتها أعلنت هيئة السكك الحديد المحلية في بيان أن الحادث كان نتيجة “تصرفات أطراف ثالثة”.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق