الرئاسة الفلسطينية: محاولات بن غفير لتغيير الوضع القائم بالأقصى مدانة ومرفوضة

هلا أخبار- قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن اقتحام المتطرف ايتمار بن غفير، اليوم الأحد، لساحات المسجد الأقصى المبارك – الحرم القدسي الشريف بالقدس المحتلة، اعتداء سافر على المسجد الأقصى، وستكون له تداعيات خطيرة.

وأضاف أبو ردينة، في بيان، أن محاولات بن غفير وأمثاله من المتطرفين لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى مدانة ومرفوضة وستبوء بالفشل، وأن الشعب الفلسطيني سيكون لها بالمرصاد.

وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية أن دخول المتطرف بن غفير في ساعة مبكرة مثل اللصوص الى ساحة المسجد الأقصى لن يغير من الواقع ولن يفرض سيادة إسرائيلية عليه.

وأشار إلى أن ما جرى اليوم خطير ويستدعي من المجتمع الدولي وتحديدا الإدارة الأميركية التي تطالب بالحفاظ على الوضع القائم في القدس، التحرك الفوري لأن المساس بالمسجد الأقصى لعب بالنار وسيدفع المنطقة إلى حرب دينية لا تحمد عقباها، ستطال الجميع.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق