اكتشاف أقدم مخططات هندسية لـ “مصائد” في الأردن

هلا أخبار – اكتشفت مجموعة من علماء الآثار نقوشاً حجرية تُعدّ أقدم مخططات هندسية لمصائد معروفة حتى الآن، إذ يعود تاريخها إلى تسعة آلاف سنة، في صحراء الأردن والمملكة العربية السعودية.

وقال مدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور فادي بلعاوي ردا على استفسارات “هلا أخبار “، إن هذه المصائد تنشر في البادية الشرقية الأردنية وجنوب سوريا وشمال السعودية.

وأضاف بلعاوي أنها تعتبر أقدم المنشآت الحجرية التي شيدها الإنسان ويعود تاريخها إلى الفترة ما بين 8000 و 9000.

وأوضح عالم الآثار ورسام الخرائط في مختبر أركيه أوريان أن هذه المصائد تمثل مساحات كبيرة تحدّها جدران طويلة تمتد لعدة كيلومترات وتشبه ذيل الطائرة الورقية، وبمجرد أن يضيق عرض هذه الممرات إلى نحو عشرين متراً، تنفتح على مساحة مغلقة تبلغ مساحتها هكتار واحد ،وتضم حفراً يبلغ عمقها أمتاراً عدة.

ويقول المشارك في إعداد الدراسة التي نُشرت في مجلة “بروسيدينغز اوف ذي ناشونال أكاديمي اوف ساينسس” الأميركية إنّ هذه الهيكليات شكّلت “تقنية صيد متطورة”، إذ كانت تُجمع الحيوانات، ومنها الغزلان، في هذه المصائد، قبل وضعها في الحفر لنحرها”.

وتمكّن مشروع “غلوبل كايتس” الذي ينظمه مختبره، من إحصاء ستة آلاف هيكلية مماثلة حتى اليوم، من كازاخستان إلى الأردن.

وفي العام 2015، توصّلت مجموعة من علماء الآثار التابعين لمختبر “أركيه أوريان” إلى اكتشافين يصفهما أوليفييه بارج بـ”الاستثنائيين” في جبال الخشّابية في الأردن، وفي صحراء النفود الكبير التي تقع في المملكة العربية السعودية وتبعد عن الموقع الأوّل حوالى 250 كيلومتراً شرقاً.

واكتُشفت في الأردن لوحة حجرية من الكلس لونها بني فاتح ويبلغ ارتفاعها نحو متر، بينما اكتُشفت في شبه الجزيرة العربية كتلة ضخمة من الحجر الرملي الأسود، وعلى كليهما مخططات محفورة ومُفصّلة لـ”طائرات ورقية صحراوية” من قرب.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق