شخصيات وطنية تدعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب الفلسطينيين

هلا أخبار – دعت شخصيات وطنية أردنية المجتمع الدولي إلى الوقوف لجانب شعبنا العربي الفلسطيني الشقيق الذي يقاوم العدوان الإسرائيلي الغاشم منذ أيام والذي اسفر عن ارتقاء عدد من الشهداء وإصابة العشرات من الفلسطينيين العزل .

وطالب بيان صدر اليوم الثلاثاء عن عدد من الشخصيات البرلمانية والسياسية والأكاديمية والإعلامية والنقابية والمجتمعية ، الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والجمعية العامة للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى الوقوف مع ضميرها الحر والمسارعة بوضع حد لجرائم الاحتلال الإسرائيلي، المستمر رغماً عن الإرادة الدولية وقرارات الأمم المتحدة الصريحة بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية المحتلة عام 1967.

وأكد البيان أن قرارات وتوجهات الفئة الحاكمة المتطرفة في إسرائيل تكشف عن المضي في المزيد من الوحشية والتقتيل والاستيطان والتمييز العنصري وتهديد السلم الإقليمي والعالمي.

وأشار إلى انفلات الآلة العسكرية الإسرائيلية الرسمية وفي حمايتها مبليشيات المستوطنين المسلحة، بكل وحشيتها على الشعب العربي الفلسطيني الأسير في الأراضي العربية الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ سنة 1967، وتمارس فيها يومياً ذبح أبنائه واستباحة مقدساته وأسر أحراره ومصادرة أراضيه، مطمئنة إلى الإفلات المؤكد الدائم من العقاب، وإلى إغضاء الضمير العالمي عن كل ما يخص جرائم إسرائيل المكشوفة الموصوفة.

وأضاف، أن آخر الجرائم الوحشية التي أقدم عليها جيش الاحتلال الإسرائيلي، اقتحام مدينة جنين ومخيمها وقتل عدد من أبنائها وتشريد عشرات الألوف من مساكنهم.

ولفت الى إن تصاعد وتفاقم العدوان الإسرائيلي على شعبنا العربي الفلسطيني يستدعي على وجه السرعة ودون إبطاء من كافة أحزابه وفصائله وتنظيماته السياسية الكثيرة المبعثرة، الخروج من واقع العجز الراهن إلى أفق الوحدة الوطنية الفلسطينية، أول شروط الصمود في وجه العدو الصهيوني، عدو السلام، الممعن في الاستيطان والجريمة والعدوان.

وشدد على الوحدة الوطنية الفلسطينية باعتبارها واجبا يريح أرواح الشهداء الأبطال ويسر آلاف الأسرى الأحرار ويطمئنهم إلى ان كفاحهم من أجل حرية شعبهم البطل لن يذهب سدى.

وحيا الموقعون أشقاءهم أبناء شعبنا العربي الفلسطيني الذين يتصدون بصدورهم للوحشية الإسرائيلية طلباً للحرية والكرامة والدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

كما حيّوا جلالة الملك عبدالله الثاني على مواقفه الشجاعة الراسخة والموقف الأردني الثابت الدائم المتمثل في الوقوف مع شعبنا العربي الفلسطيني والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس الشريف.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق