وزيرا الأشغال والسياحة يطلعان على سير مشروع حفظ المقتنيات الأثرية

اطلع وزيرا الأشغال العامة والإسكان ماهر أبو السمن، والسياحة والآثار مكرم القيسي، على سير الأعمال بمركز الأبحاث والدراسات وحفظ المقتنيات الأثرية في نويجيس بمحافظة العاصمة والتابع لدائرة الآثار العامة.

ويتضمن المشروع مرحلتين تشمل الأولى، أعمال العطاء الخاص بالمركز وهي: إنشاء مركز الأبحاث والدراسات وحفظ المقتنيات الأثرية الذي يتكون من طابقين، وأعمال خارجية تتضمن أسوارا من الخرسانة المسلحة، وممرات مبلطة بالحجر الطبيعي وأرصفة وأدراج، وبوابات مع إنارة خارجية وشوارع داخلية معبدة، ومواقف سيارات خارجية بعدد 41 موقفا، إضافة إلى أعمال زراعة وحدائق على الأرصفة.

وبعد الإنتهاء من المرحلة الأولى، ستبدأ المرحلة المستقطعة من العطاء ومدتها 3 شهور، وتتضمن نقل المقتنيات الأثرية من المستودعات الحالية إلى المستودعات الحديثة من قبل كوادر دائرة الآثار العامة.

وتتضمن المرحلة الثانية ومدتها ستة أشهر، إنشاء مبنى لإنتاج وترميم الفسيفساء، وأعمال فك ونقل الهنجر من موقعه الحالي إلى موقع تحدده دائرة الآثار العامة.

يشار إلى أن الهدف من المشروع، هو إيجاد مركز متخصص على أحدث المستويات والتجهيزات لحفظ القطع الأثرية وتخزينها بطريقة تساعد الباحثين على دراسة هذه القطع، حيث يبلغ عدد القطع الأثرية المراد نقلها إلى المركز الجديد 320 ألف قطعة.

كما سيعمل المشروع، الذي بلغت نسبة الإنجاز فيه 50 بالمئة لغاية الآن، على تطوير العمل الأثري وإدارة المواقع الأثرية وصيانة وترميم الآثار، وإعداد الدورات العلمية والتدريبية للارتقاء بمستوى العاملين في الآثار في كافة التخصصات على المستوى النظري والتطبيقي، إضافةً إلى تقديم الخبرة العلمية والاستشارات لمشاريع ترميم وصيانة الآثار.

ويعتبر هذا المركز أحد المشاريع الأشمل في الشرق الأوسط لحفظ المقتنيات الأثرية وفق أعلى المعايير والأسس العلمية ومركزاً علمياً لتبادل الخبرات بين المركز والبعثات الأجنبية.

وشارك في الجولة التفقدية، أمين عام وزارة السياحة والآثار عماد حجازين، ومدير عام دائرة الآثار العامة فادي بلعاوي، ومستشار الوزير هشام العبادي، وعدد من الموظفين المعنيين من وزارتي السياحة و الأشغال ودائرة الآثار العامة.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق