فرض السرية على ملف التحقيق في انهيار كريدي سويس لـ50 عامًا

هلا أخبار- سيتم فرض السرية على ملفات التحقيق البرلماني في انهيار بنك كريدي سويس لمدة خمسين عامًا حسب ما نقلت صحيفة أرجاور تساتونغ السويسرية.

وحسب الصحيفة، فإن لجنة التحقيق التي عقدت اجتماعها الأول في بيرن الخميس الماضي، ستسلم الملفات التي تشمل إفادات الشهود والوثائق إلى الأرشيف الاتحادي السويسري بعد 50 عامًا بدل الفترة المعتادة وهي 30 عامًا، وهو ما أثار قلق المؤرخين السويسريين.

وقالت جمعية التاريخ السويسرية في رسالة من رئيسها إلى اللجنة المكلفة بالتحقيق التي أكدت على سرية إجراءاتها،”إذا أراد الباحثون إجراء تحقيق علمي في الأزمة المصرفية للعام 2023، فسيكون الوصول إلى ملفات كريدي سويس أمرا لا غنى عنه”.

وفي مارس الماضي استحوذ بنك UBS الأكبر في سويسرا على منافسه Credit Suisse المتعثر، بعد مفاوضات شاقة، في حين أعلنت الحكومة توفير ضمانات كبرى أملاً بتجنّب أزمة حادة واستعادة “ثقة” المستثمرين في العالم أجمع.

وبلغت قيمة الصفقة ثلاثة مليارات فرنك سويسري (3,2 مليار دولار مستحقة الدفع على شكل أسهم، أي 0,76 فرنك للسهم الواحد بعدما كانت قيمة سهم كريدي سويس قبيل الصفقة عند 1,86 فرنك سويسري.

وأعلنت وزيرة المالية السويسرية كارين كيلر-سوتر في المؤتمر الصحافي أن إفلاس كريدي سويس كان سيؤدي إلى “أضرار اقتصادية لا يمكن إصلاحها”، وتابعت “لذا على سويسرا أن تضطلع بمسؤولياتها بما يتخطى حدودها”.

وسيستفيد UBS من ضمانة حكومية بنحو 9 مليارات فرنك للتصدي لأي مشاكل قد تبرز في محفظات Credit Suisse.

كما وافق البنك المركزي على توفير سيولة تصل إلى 100 مليار فرنك سويسري إلى البنكين.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق