افتتاح فعاليات ملتقى المهندسين المدنيين الشباب الأول

هلا أخبار – افتتح نقيب المهندسين أحمد سمارة الزعبي، اليوم السبت، فعاليات ملتقى المهندسين المدنيين الشباب الأول، والذي عقدته لجنة المهندسين المدنيين الشباب في نقابة المهندسين، بمشاركة أكثر من 350 مهندسا ومهندسة.

وأكد الزعبي في كلمة له خلال الافتتاح، أن الهندسة المدنية من أهم العلوم التطبيقية وأكثرها تشعبا وتداخلا مع العلوم الأخرى، حيث يشهد العالم تطورات تكنولوجية هائلة لها انعكاسات على مختلف القطاعات لاسيما القطاع الهندسي.

وأضاف إن الهندسة المدنية الذكية بتخصصاتها الدقيقة تدفعنا الى البحث والتمحيص والمواكبة لمستقبل افضل للأجيال المقبلة.

وأكد الزعبي حرص مجلس النقابة على تعزيز دور لجان المهندسين الشباب وتقديم المزيد من الدعم والمساندة واستحداث برامج شبابية جديدة منها برنامج شباب 3 ، المتعلق بالتأمين الصحي للمهندسين، كما خصص 10 بالمئة من موازنته لدعم المشاريع الريادية، مثلما أنه يدرس حاليا تقديم تسهيلات إضافية في مجال التمويل والقروض الحسنة والتدريب وغيرها من الامتيازات.

وبين أن انعقاد الملتقى دليل على أن النقابة لا تألو جهدا في تدريب وتأهيل المهندسين الشباب وتطوير مهنة الهندسة على مختلف الصعد، خاصة وان محاوره تعكس المجالات التي تقوم بها النقابة وتعمل عليها في سبيل مهنة الهندسة.

من جهته قال عضو مجلس نقابة المهندسين رئيس شعبة الهندسة المدنية الدكتور بشار الطراونة، إن الملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على عدد من الموضوعات الحديثة في عالم الهندسة المدنية التي تخص تقنيات الاستدامة والمواد الصديقة للبيئة والانظمة الحديثة والتدريب والتطوير، مبينا أن الملتقى سيكون منبرا للتواصل وتبادل الخبرات بين المختصين في ميادين مختلفة بهدف إثراء تجارب كل المشاركين والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم الهندسة المدنية.

وأشار إلى أن انعقاد الملتقى يأتي في ظل مرحلة تتطلب منا جميعا إعادة النظر في كل ما يخص الإعمار في الأردن، وضرورة تسليط الضوء على جميع مجالات الهندسة المدنية وأهمية اندماجها بالعلوم الحديثة في ظل التطور التكنولوجي الهائل.

بدوره قال رئيس لجنة المهندسين الشباب المدنيين ورئيس اللجنة التحضيرية للملتقى المهندس فلاح العبداللات، إن الملتقى الذي عقد تحت عنوان “طفرة مدنية”، يركز على التطور والتشارك مع الشركات المتنوعة في القطاعين العام والخاص، لبناء مهندسين قادرين على التطور والتقدم اذا ما توفرت لهم الأدوات اللازمة.

وأكد ضرورة أن يأخذ المهندس المدني مكانه بصفته القانونية والأدبية لمحاربة التسجيل الصوري والتغول على مهنته وتفعيل دوره في الموقع.

وفي نهاية حفل افتتاح الملتقى، كرم نقيب المهندسين كافة الرعاة والداعمين للملتقى.

ويهدف الملتقى الى بناء افضل الممارسات العلمية والتقنية وتسليط الضوء على أهمية الابتكار في بناء وتقديم حلول عملية للتحديات التقنية التي تواجه القطاع الانشائي في الأردن.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق