انخفاض أسعار المنتجين الصناعيين في حزيران بنسبة 8.87%

هلا أخبار – أصدرت دائرة الإحصاءات العامة تقريرها الشهري حول الرقم القياسي لأسعار المنتجين الصناعيين والذي رصد انخفاضاً في الرقم القياسي لأسعار المنتجين الصناعيين لشهر حزيران من عام 2023 بنسبة (8.87%) مقارنة مع الشهر المقابل من عام 2022، وانخفاض الرقم القياسي لأسعار المنتجين الصناعيين لشهر حزيران بنسبة (1.95%) مقارنة مع الشهر الذي سبقه.

وعلى المستوى التراكمي فقد انخفض الرقم القياسي لأسعار المنتجين الصناعيين للنصف الأول من عام 2023 بنسبة (2.63%) مقارنة بنفس الفترة من عام 2022.

وعلى مستوى الأرقام القياسية فقد انخفض الرقم القياسي لأسعار المنتجين الصناعيين لشهر حزيران من عام 2023 ليصل 133.07 مقابل 146.01 لنفس الشهر من عام 2022، كما انخفض الرقم القياسي لأسعار المنتجين الصناعيين لشهر حزيران من عام 2023 ليصل 133.07 مقابل 135.71 مقارنة مع الشهر الذي سبقه.

وحول المستوى التراكمي للنصف الأول من عام 2023 فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار المنتجين الصناعيين ليصل إلى 136.12 مقابل 139.79 لنفس الفترة من عام 2022.

وبالنسبة للتركيب السلعي فقد نجم الانخفاض لشهر حزيران 2023 مقارنة مع حزيران 2022 عن انخفاض أسعار الصناعات التحويلية بنسبة (11.35%) والتي تشكل أهميتها النسبية 86.01%، في حين ارتفع الرقم القياسي للصناعات الاستخراجية بنسبة 13.92% والتي تشكل أهميتها النسبية 28.2%، وارتفع الرقم القياسي لأسعار الكهرباء بنسبة 0.04% والتي تشكل أهميتها النسبية 5.76%.

وبالنسبة للتغير الشهري، فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار المنتجين الصناعيين لشهر حزيران من عام 2023 مقارنة مع الشهر الذي سبقه نتيجة لانخفاض أسعار الصناعات التحويلية بنسبة (2.08%) والتي تشكل أهميتها النسبية 86.01%، وأسعار الصناعات الاستخراجية بنسبة (0.60%) والتي تشكل أهميتها النسبية 28.2%، وأسعار الكهرباء بنسبة (1.84%) والتي تشكل أهميتها النسبية 5.76%.

وبمقارنة الرقم القياسي التراكمي للنصف الأول من عام 2023 بنفس الفترة من عام 2022، فقد انخفضت أسعار الصناعات التحويلية بنسبة (4.20%) والتي تشكل أهميتها النسبية 86.01%، وأسعار الكهرباء بنسبة (6.25%) والتي تشكل أهميتها النسبية 5.76%، في حين ارتفع الرقم القياسي لأسعار الصناعات الاستخراجية بنسبة 18.20% والتي تشكل أهميتها النسبية 8.22%.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق