وزير الأمن الإسرائيلي: يحذّر من أزمة في الجيش

هلا أخبار – حذر وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت، اليوم الاثنين، في نقاش مغلق في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي، من  أزمة الكفاءة والتماسك التي يعاني منها الجيش الإسرائيلي، ومن ظاهرة عدم التحاق ضباط وجنود الاحتياط في الخدمة التطوعية في ظل الثورة القانونية.

وقال غالانت لأعضاء اللجنة إن “الجيش الإسرائيلي أصبح الآن قادرًا على أداء مهامه، لكن هناك شعورًا بتآكل التماسك الداخلي في صفوفه، والذي قد يؤثر عليه على المدى البعيد”.

وأثناء النقاش العاصف، نشأ خلاف بين أعضاء الكنيست حول تعريف ظاهرة مئات الطيارين وضباط الاحتياط الذين لا يلتحقون بالخدمة التطوعية، عندما جادل أعضاء الكنيست من الائتلاف بأنه يجب على الجيش تعريف الطيارين الذين يرفضون الالتحاق بالخدمة العسكرية بأنهم متمردون كما يحرص رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على تسميتهم.

وشارك في النقاش، رئيس قسم العمليات في هيئة أركان الجيش، وكبار ضباط شعبة الاستخبارات العسكرية (أمان).

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، يخشى الجيش الإسرائيلي من أن تنهار مظاهر التضامن بين الجنود الإسرائيليين، خاصة بعد نشر مقطع فيديو توعوي مؤخرا، أظهر عدم مساعدة الطيارين للجنود في المعركة، بعد أن سألوهم عما إذا كانوا “من أنصار الإصلاح”.

بدوره، قال رئيس شعبة (أمان) السابق اللواء احتياط تامير هيمان، رئيس معهد دراسات الأمن القومي حاليا، إن “هذا الفيديو أضر بشده بالجيش الإسرائيلي، لأن الكفاءة لا تقتصر فقط على حساب عدد الدبابات والطائرات الجاهزة”، مضيفا أنه “توجد اليوم انقسامات كبيرة داخل وحدات الجيش الإسرائيلي، وهذه مشكلة حدثت أيضا بسبب هذا الفيديو البغيض”.بترا





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق