المستقلة للانتخاب: الشباب ركن أساسي في التحديث السياسي

هلا أخبار – أكد رئيس مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب، المهندس موسى المعايطة، أهمية الدور الفاعل الذي يلعبه الشباب باعتبارهم ركنا أساسيا من أركان عملية التحديث السياسي والمشاركة في صنع القرار، تحقيقا لرؤية الدولة الأردنية السياسية.

جاء ذلك خلال لقائه الطلبة المشاركين في مشروع “بصمة” الصيفي في مدرستي الزهراء الثانوية للبنات وفراس العجلوني الثانوية للبنين، والذي تنفذه وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع الهيئة المستقلة للانتخاب، بحضور مدير تربية وادي السير الدكتورة يسرى العرواني، ومدير الأنشطة الطلابية في وزارة التربية والتعليم الدكتور أجمل طويقات.

وبين المعايطة أن الهيئة المستقلة للانتخاب معنية ومن خلال برامجها التوعوية والتثقيفية إلى دمج الشباب في العملية السياسية والديمقراطية، وتعريفهم بمفاهيم الديمقراطية، مبينا أن التعديلات الدستورية الأخيرة وقانوني الانتخاب والأحزاب، منحت الشباب والمرأة فرصة الانخراط في العمل الحزبي وتوسيع دائرة المشاركة في الانتخابات ترشحا واقتراعا.

ويستهدف المشروع ما مجموعه (9000) طالب وطالبة من خلال (88) مركزا، موزعين على كامل مديريات التربية و التعليم، بالإضافة الى مدارس الثقافة العسكرية ووكالة الغوث، بهدف إعداد وتنشئة جيل قادر على مقاومة التحديات والنهوض بوطنهم وأمتهم نحو الإبداع والابتكار.

كما يسعى المشروع إلى تعزير الهوية الوطنية لدى الطلبة من خلال مجموعة من البرامج والفعاليات والأنشطة ومن ضمنها الأنشطة السياسية، وتعريفهم بمفاهيم الديمقراطية والمواطنة الفاعلة والمشاركة السياسية المبنية على الاختيار الموضوعي والتي تستثمر طاقاتهم وأوقاتهم بما هو مفيد، مما ينعكس إيجابياً عليهم وعلى سلوكهم.

وحضر المعايطة جانبا من الورش التدريبية للطلبة المشاركين في مشروع “بصمة”، كما قدم عدد من الطلبة قصص نجاح بينوا من خلالها مدى الاستفادة التي تحققت من هذا المشروع، حيث دار نقاش موسع أجاب فيه المعايطة على أسئلة المشاركين.

 






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق