جامعتا اليرموك والعلوم والتكنولوجيا تبحثان التعاون مع “فولبرايت”

هلا أخبار – بحث رئيس جامعة اليرموك، الدكتور إسلام مسّاد، اليوم الأربعاء، مع المدير التنفيذي للجنة الأردنية الأميركية للتبادل التعليمي “فولبرايت”، إدوارد باردوس، وجيد دورنبرغ من السفارة الأميركية في عمان، سبل التعاون.

وأكد مساد خلال الزيارة، أن زيادة عدد المبتعثين لاستكمال درجة الدكتوراه في الجامعات الدولية المرموقة، وخاصة جامعات الولايات المتحدة، من أهم أولويات الجامعة خلال الخمس سنوات المقبلة، وذلك في التخصصات الإنسانية والعلمية المختلفة وخاصة في المجالات الهندسية وتكنولوجيا المعلومات، والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتمريض.

وقال إن جامعة اليرموك تولي جُلّ اهتمامها بإعداد طلبتها وتسليحهم بالمهارات والعلوم التي تمكنهم من استكمال دراساتهم العليا في الجامعات الدولية المرموقة، والانخراط بسوق العمل، مستعرضا بعض برامج التعاون المشتركة التي تنفذ بين اليرموك وبعض الجامعات الأميركية المتميزة على المستوى الدولي.

بدوره، أكد باردوس، حرص “فولبرايت” لإيجاد فرص التعاون العلمي والأكاديمي بين اليرموك ومختلف الجامعات الأميركية في المجالات ذات الاهتمام المشترك؛ مما يسهم في تعزيز المسيرة التعليمية والعلمية لجامعة اليرموك.

وأشار إلى برنامج “روابط” الذي يهدف إلى تعزيز التواصل الأكاديمي بين أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الأردنية والجامعات الأميركية من خلال تقديم الدعم اللازم لسفر أعضاء الهيئة التدريسية، للبدء بمشاريع بحثية مشتركة، كما يساعد المشروع الجامعات الأردنية والأميركية على تعزيز التعاون الأكاديمي المشترك فيما بينها.

ودعا باردوس، اليرموك للتعاون معها لإطلاق مشروع “مستشار فولبرايت في الجامعة”، الذي سيوفر، للطلاب والموظفين إمكانية الوصول إلى الإرشاد والتوجيه الشخصي من خلال تعيين أحد أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة كمستشار لفولبرايت في جامعة اليرموك.

وفي سياق متصل؛ بحث رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور خالد السالم اليوم الأربعاء، مع فد من السفارة الأميركية ومؤسسة فولبرايت، ضم الملحق الثقافي الأميركي جيد دورنبيرغ، والمدير التنفيذي للهيئة الأردنية الأميركية للتبادل الثقافي (فولبرايت) إدوارد برادوس، سبل التعاون في المجالات العلمية والأكاديمية.

وتناول اللقاء، التعريف ببرنامج (روابط)، ومناقشة فرص المنح المتاحة لطلبة الجامعة لاستكمال دراستهم في الجامعات الأميركية.

واستعرض السالم، أهمية برامج التبادل الثقافي لطلبة الجامعة، التي تسهم في صقل شخصيات الطلبة، وتنمية مواهبهم، والارتقاء بمستواهم الثقافي والعلمي.

وبين أن الجامعة ووفقا لخطتها الاستراتيجية تشكل حاضنة للمشاريع العلمية والمجتمعية التي تنفذ من قبل عمادات ومراكز الجامعة المختلفة، مؤكدا حرص الجامعة على توطيد تعاونها مع مختلف الهيئات والمؤسسات الدولية التي تعنى بشؤون التعليم العالي.

من جانبه، أشاد الوفد، بالمستوى الرفيع للجامعة وسمعتها المتميزة والإنجازات التي حققتها على المستوى الدولي، متطلعا إلى المزيد من التعاون وتبادل الخبرات.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق