تخريج النادي الصيفي لأبناء المصابين العسكريين فرع الشمال

هلا أخبار – أكد مدير عام الهيئة الهاشمية للمصابين العسكريين العميد الركن الطيار المتقاعد موران ترك، اهتمام جلالة الملك عبدالله الثاني، وسمو الأمير مرعد بن رعد كبير الأمناء – رئيس مجلس إدارة الهيئة، بالمصابين العسكريين، من خلال تحقيق أقصى أنواع الدعم والمساندة لهم وتمكينهم ودمجهم بالمجتمع، وتعزيز مبدأ المساواة مع الآخرين.

جاء ذلك خلال رعايته، اليوم الاثنين، فعاليات حفل تخريج النادي الصيفي لأبناء المصابين العسكرين، والذي أقيم في فرع الهيئة في إقليم الشمال بمحافظة إربد.

وأكد ترك، حرص الهيئة على دعم ورعاية المصابين العسكريين وذويهم وتأهيلهم وتقديم الدعم والمساعدة الممكنة لهم في كافة المجالات، ومتابعة جميع مطالبهم وتطلعاتهم مع الجهات ذات العلاقة، وذلك تكريماً واعتزازاً بما بذلوه من بطولات وتضحيات وعطاء في خدمة الوطن وحفظ أمنه واستقراره، خلال خدمتهم في القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية المختلفة.

من جانبه، أشار رئيس فرع الهيئة لإقليم الشمال غالب الرحامنة، إلى أهمية عقد مثل هذه الدورات التي تسهم في تنمية المهارات والقدرات الإبداعية للمصابين العسكريين وذويهم، وتمكينهم من الانخراط في سوق العمل، وتعزيز جوانب الريادة والإبداع لديهم بالاعتماد على الذات والتطوير والاستثمار بأساليب عملية متميزة.

بدورها، بينت المدربة في محطة المعرفة بمقر الفرع خولة الخريشا، أن فكرة إعطاء الدورات التدريبية، جاءت انطلاقاً من إيمان الهيئة في تقديم خدمة للمصابين العسكريين وذويهم واستغلال العطلة الصيفية في أنشطة متنوعة ومفيدة للطلبة.

واشتمل الحفل الذي حضره عدد من المصابين العسكريين وذويهم، على قصيدة شعرية قدمها المصاب احمد بني عيسى، وفقرات فنية مختلفة قدمها ذوي المصابين، وشهادات تقديرية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق