إطلاق برنامج حول تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية

هلا أخبار – أطلق وزيرا الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس وجيه عزايزة والشباب محمد النابلسي، اليوم الثلاثاء، برنامجا مشتركا حول “تعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية”، في حاضنة الابتكار لإقليم الوسط بمركز شباب وشابات العاصمة.

وقال عزايزة إن البرنامج يأتي ضمن إطار الخطة الاستراتيجية 2023 – 2025 الخاصة بالوزارة، وسينفذ بالشراكة مع وزارة الشباب، لتعريف الشابات والشباب بمنظومة التحديث السياسي والتشريعات السياسية ذات العلاقة بها؛ قانوني الانتخاب والأحزاب والأنظمة والتعليمات المرتبطة بها.

وبين أن البرنامج يعمل على إكساب الشباب القيم والمهارات اللازمة للعمل السياسي والعام والتأثير فيه، وأهمية أن يكون لهم دور كبير ومشاركة أوسع خلال المرحلة المقبلة في الحياة السياسية والحزبية.

وأوضح أن التعديلات الدستورية وقانوني الانتخاب والأحزاب عملت على تحصين مشاركة الشباب من خلال وجود الشباب دون سن 35 عاما في القوائم الوطنية العامة ووجود 20 بالمئة من الشباب داخل الأحزاب، إلى جانب المواد التحفيزية في نظام المساهمة المالية للأحزاب عن مشاركة الشباب ووصولهم إلى المجالس المنتخبة والحصول على مقاعد فيها.

وأكد عزايزة ضرورة أن تستفيد الوزارات من المساحة المتاحة لتحقيق الهدف الرئيسي من عملية التحديث السياسي، مبينا أن الحكومة على مسافة واحدة من الأحزاب دون تمييز وضمن أحكام القانون، إذ أن التفكير الحزبي هو جمعي يجب أن نتعلم من خلاله الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر، وعلى الأحزاب السعي لتوسيع مشاركتها والمساهمة في نشر الوعي والثقافة السياسية والحزبية للمجتمع.

وبين أن الشباب أمام فرصة ذهبية لامتلاكهم للعديد من الأدوات والوسائل المتاحة، التي تساعدهم على الحصول على العلم والمعرفة بشكل أوسع، مشيرا إلى أن الأدوات التي خضنا بها العمل العام سابقا لم تعد صالحة لوقتنا الحالي والمستقبل.

من ناحيته، أكد النابلسي التزام الوزارة بترجمة الرؤى الملكية في التحديث السياسي، وتعزيز مشاركة الشباب في الحياة السياسية والحزبية بما يضمن إحداث حراك شبابي، وتذليل جميع الصعوبات أمام الشباب نحو المشاركة السياسية الفاعلة.

وأوضح أن الضمانة اليوم للمشاركة الشبابية الحزبية هي ضمان من الدولة بمختلف مؤسساتها، مؤكدا أن مشاركة الشباب في صنع القرار لم تعد ترفا بل التزاما وطنيا.

وقال إنه في إطار شراكتنا مع وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية ومختلف المؤسسات الرسمية والوطنية في تنفيذ برامج تعزيز مشاركة الشباب السياسية والحزبية؛ نأمل أن نوجد جيلا شبابيا يرغب بالمشاركة بالحياة السياسية والحزبية والمساهمة في عملية صنع القرار، لافتا إلى أن الوزارة ستنفذ برامج تدريبية للشباب، وبرامج محاكاة للعملية الانتخابية والأحزاب.

يشار إلى أن البرنامج الذي أطلق بحضور 30 شابة وشابا من المراكز الشبابية في البلقاء والعاصمة، وائتلاف قرار 2250 “الأمن والسلام والشباب” والمعهد السياسي، يهدف إلى توسيع قاعدة المشاركة في عملية صنع القرار والتوعية والتثقيف بالتشريعات الناظمة للحياة السياسية، وتمكين الشباب من الانخراط في الأحزاب السياسية.

وسينفذ البرنامج خلال الربع الأخير من هذا العام، ويستهدف فئة الشباب والشابات من 17 – 25 عاما في مديريات الشباب المنتشرة في أنحاء المملكة كافة.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق