مذكّرة تفاهم بين مديرية الأمن العام وجامعة مؤتة في مجال السّلم المجتمعي

هلا أخبار – وقعت مديرية الأمن العام وجامعة مؤتة اليوم، في مبنى المديرية مذكرة تفاهم حول تعزيز أطر الشراكة في مجال الحفاظ على السلم المجتمعي، إذ وقع المذكرة مدير الأمن العام اللواء الدكتور عبيدالله المعايطة ورئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سلامة النعيمات.

وقال اللواء المعايطة إن مديرية الأمن العام تحرص على إدامة جسور التعاون والشراكة الاستراتيجية مع مختلف المؤسسات الوطنية الرسمية والأهلية في المملكة، لا سيّما الأكاديمية والتربوية، وذلك إيمانا منها بأهمية أدوارها في رفع مستوى وعي الطلبة وأبناء المجتمع للتصدي للسلوكيات السلبية التي لا تألو المديرية جهداً في التعامل معها.

وأكّد مدير الامن العام أن الجامعات تلعب دورا كبيرا وتسهم بشكل واضح في التصدي للظواهر السلبية وتعزيز الأمن المجتمعي، من خلال تنفيذ البرامج والأنشطة الهادفة لتحصين الطلبة والمجتمع من مخاطر العنف والانحراف والكراهية والتطرف، ونشر مفاهيم الحوار والاعتدال والتسامح لديهم وقبول الآخر بالإضافة لمواجهة كل ما يؤثر على أمن المجتمع فكرياً وسلوكياً. مشيداً بدور جامعة مؤتة في مساندة جهود مديرية الأمن العام في هذا المجال.

وأشار اللواء المعايطة إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يعكس عمق العلاقة القائمة بين المديرية وجامعة مؤتة والممتدة من خلال كلية العلوم الشرطية وما تتضمنه من أشكال للتعاون الأمني والأكاديمي والتدريبي.

من جهته ثمّن الدكتور سلامة النعيمات سعي مديرية الأمن العام المتواصل من خلال مركز السلم المجتمعي لتنفيذ مختلف الأنشطة والفعاليات المجتمعية المتعلقة بتزويد الطلبة بالمفاهيم السليمة حول التسامح والاعتدال وبما يجنبهم الوقوع كضحايا للأفكار المتطرفة، مشيرا الى أن الجامعة تولي اهتماما خاصا بطلبتها وتحرص على تعزيز مفاهيم التسامح والتعايش لديهم وتولي جل الاهتمام بترسيخ القيم الايجابية في المجتمع وصولا إلى مجتمع خالٍ من الأفكار والمعتقدات الهدامة.

يشار إلى أن مذكرة التفاهم تضمنت انشاء مركز للسلم المجتمعي داخل الجامعة والتشارك بالخبرات المتوافرة لدى الجانبين لتنفيذ البرامج والمشاريع المشتركة ودمج أهداف مركز السلم المجتمعي مع النشاطات المنهجية واللامنهجية في الجامعة .






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق