الأونروا تعلق خدماتها بمخيم عين الحلوة

هلا أخبار – قررت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى /الأونروا/ تعليق جميع خدماتها داخل مخيم عين الحلوة للاجئين بلبنان احتجاجا على استمرار وجود مسلحين في منشآتها بالمخيم بما في ذلك المدارس.

وقالت /الأونروا/ في بيان لها: “إن الوكالة لا تتسامح إطلاقا مع أي انتهاك لحرمة وحياد منشآتها”.

وأضافت أنه “من غير المحتمل أن تكون المدارس في المخيم جاهزة لاستقبال 3200 طفل بداية العام الدراسي المقبل بالنظر إلى الانتهاكات المتكررة، بما فيها تلك التي حصلت في الماضي، والأضرار الكبيرة التي أفيد عنها”.

وجددت دعوتها للجهات المسلحة للإخلاء الفوري لمنشآتها لضمان تقديم المساعدة الملحة للاجئي فلسطين دون اي عوائق.

واندلعت اشتباكات بين مسلحين في مخيم عين الحلوة، الذي يعد من أكبر المخيمات الفلسطينية في لبنان، نهاية الشهر الماضي، أسفرت قبل التوصل إلى حل للتهدئة، عن مقتل 11 شخصا وأكثر من ستين جريحا وتسببت بأضرار جسيمة بالممتلكات والبنى التحتية داخل المخيم، ونزوح عشرات العائلات.

وأجبرت تلك الاشتباكات وكالة /الأونروا/ على تعليق خدماتها في المخيم، يوم 30 يوليو الماضي، قبل أن تعيد استئنافها يوم 9 أغسطس الجاري، عقب توقف الاشتباكات.

وقالت دوروثي كلاوس مديرة شؤون وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين (الأونروا) في لبنان: إن الوضع في مخيم عين الحلوة لا يزال غير مستقر، مشيرة إلى أن الاشتباكات المسلحة التي وقعت في المخيم أسفرت عن دمار ما بين 200 و400 منزل داخل المخيم وفي المناطق المحيطة به.

ويضم مخيم عين الحلوة 55 ألف لاجئ فلسطيني مسجل لدى الوكالة، بالإضافة إلى ذلك، يعيش في المخيم فلسطينيون نزحوا بفعل الحرب في سوريا ولاجئون سوريون ومواطنون لبنانيون .






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق