منظمة التعاون الإسلامي تجدد رفضها لأي تغيير على طابع القدس

جددت منظمة التعاون الإسلامي رفضها لأي إجراءات أو قرارات لدولة الاحتلال الإسرائيلي تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس الجغرافي أو الديمغرافي، وأي محاولات لفرض السيادة الإسرائيلية المزعومة على هذه المدينة ومقدساتها، باعتبارها إجراءات غير قانونية وغير شرعية بموجب القانون الدولي.

ووفقاً لوكالة الأنباء السعودية فقد دعت المنظمة في بيان صدر عنها اليوم الاثنين، بمناسبة الذكرى 54 لإحراق المسجد الأقصى، المجتمع الدولي إلى تصحيح الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني، من خلال إنهاء الاحتلال الاستعماري الإسرائيلي، وتمكين الشعب الفلسطيني من استعادة حقوقه المشروعة، بما في ذلك حقه في العودة، وتجسيد إقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وتحقيق رؤية حل الدولتين استناداً إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق