السياحة: فرص التوظيف بالقطاع في الأردن والإقليم باتت كبيرة

هلا أخبار – أكد أمين عام وزارة السياحة والآثار، الدكتور عماد حجازين، أن فرص التوظيف في القطاع السياحي في الأردن والإقليم باتت كبيرة.

جاء ذلك خلال كلمة لحجازين، اليوم الأربعاء، بوصفه مندوبًا عن وزير السياحة والآثار مكرم القيسي، خلال فعاليات اليوم التطوعي الوظيفي لتعريف الطلبة بفرص العمل المتاحة في القطاع السياحي الذي نظمته الوزارة بالشراكة مع الجمعيات السياحية المتخصصة، واستضافته كلية السياحة والآثار في الجامعة الأردنية.

وبين حجازين أن الوزارة تعمل على تنفيذ حملات وورش عمل توعوية ممنهجة، لتشجيع الشباب على الانخراط في المهن السياحية، وتمكينهم وتنمية قدراتهم وخلق ثقافة مؤسسية لديهم نحو العمل في القطاع السياحي.

وأشار إلى أن الوزارة تسعى إلى توعية طلبة الجامعات وجيل الشباب بأهمية العمل في القطاع السياحي، إذ ابتُدئت هذه الفعاليات في العقبة والكرك، ووصلت اليوم إلى الجامعة الأردنية، وستُستكملُ في باقي الجامعات الأردنية.

وقال نائب رئيس الجامعة الأردنية لشؤون الكليات العلمية والإنسانية، الدكتور أشرف أبو كركي، بوصفه مندوبًا عن الرئيس، إن هذا اللقاء يجمعنا لتبادل الأفكار والآراء مع طلبة الكلية، ما يمكننا من التمييز بأن كل مرحلة لها حاجاتها ومقتضياتها، خاصة ونحن مقبلون على أردن ذي رؤية اقتصادية جديدة كليا.

وأضاف أن هذا اليوم قد جاء لتجسير الهوة بين الآراء والمعتقدات في ظل عالم سريع التغير بصورة تصعب مواكبتها، لافتًا إلى أنّ التواصل هو المفتاح لتعزيز التفاهم وتحقيق التنمية المستدامة، ومؤكدًا أن الجامعة الأردنية أدركت أهمية التدريب المهني، فأخذت بالتركيز على مهارات وكفاءات الطلبة من خلال التشبيك مع القطاعات المختلفة والشركاء.

من جانبه، قال عميد كلية الآثار والسياحة في الجامعة الأردنية الدكتور محمود العرينات إن الكلية تؤمن وتسعى دائما لرفع مستوى طلبتها وتوعيتهم للحصول على فرص عمل في القطاع السياحي، إلى جانب رفدهم بالمهارات المطلوبة للانخراط في سوق العمل السياحي، مشدّدًا على أنّ انعقاد اليوم التوعوي الوظيفي في هذا اليوم يُعدّ خير مثال على الشراكة الفاعلة والتعاون المثمر الهادف إلى تمكين الطلبة وتنمية القدرات المطلوبة للعمل في القطاع السياحي.

وأضاف أن انعقاد هذا اليوم جاء تماشيا مع جهود الكلية الرامية إلى تطوير البرامج الأكاديميَّة في كافة أقسامها، وتجويد أدائها بصورة تسهم في تلبية احتياجات سوق العمل الداخلية والخارجية، ومواكبة التحدّيات المعاصرة من خلال تطوير وتحديث خططها الدراسية ومساقاتها المختلفة دوريًّا، لتتواءم مع الاحتياجات المتغيرة لسوق العمل ولتواكب المتغيرات والمستجدات العالمية.

وتناولت فعاليات اليوم التطوعي الوظيفي جلستين حواريتين، أدار أولاهما الدكتور الدكتور أحمد الرفاعي، وشارك فيها نائب رئيس جمعية الفنادق الأردنية حسين الهلالات ورئيس جمعية المطاعم السياحية الأردنية عصام فخر الدين ورئيس جمعية الأدلاء السياحيين هاني مساعدة ونائب رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر الأردنية فادي أبو عريش، تحدثوا فيها عن أهمية هذا القطاع لخريجي السياحة، نظرًا لوجود فرص عمل كبيرة بعد التخرج لمن يمتلكون الخبرة والمهارات والإبداع، مشيرين إلى أن قطاع السياحة هو الرافد الأول للدخل القومي في الأردن.

وتناولت الجلسة الثانية، التي أدارها الدكتور محمد الجبور، وشارك فيها المدير العام لهيئة تنمية وتطوير المهارات الدكتورة رغدة الفاعوري والمدير العام لمؤسسة التدريب المهني المهندس أحمد الغرايبة وإيليانا جعنيني من منصة التوظيف “siyahajobs.jo” ، وقصي الكردي من برنامج التشغيل الوطني في وزارة العمل، تحدثوا فيها عن دور الاستثمار في تطوير المجتمعات.

وفي ختام الجلستين الحواريتين، أجاب المشاركون عن أسئلة واستفسارات الطلبة والحضور.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق