تطوير استراتيجية التعليم المهني ضمن رؤية التحديث الاقتصادي

هلا أخبار – أظهر تقرير البرنامج التنفيذي لرؤية التحديث الاقتصادي خلال النصف الأول من العام الحالي، تقدم سير العمل حول قطاع التعليم والتدريب المهني والتقني والتشغيل.

وبين التقرير، استمرار الحكومة بتوفير فرص عمل للشباب والشابات، وتم خلال النصف الأول من العام الحالي تشغيل 8279 باحثا عن العمل، منهم 5055 من الذكور و 3224 من الإناث، وذلك من خلال البرنامج الوطني للتشغيل، إضافة إلى تشغيل 588 منتفعا من صندوق المعونة الوطنية، منهم 350 من الذكور و238 من الإناث.

كما أظهر التقرير، تشغيل 2483 عاملا خلال النصف الأول من العام الحالي بمبادرة الفروع الإنتاجية، منها 2130 عقد عمل مبرما مع الإناث بنسبة 86 بالمئة، و353 عقدا مبرما مع الذكور.

وبين التقرير، البدء بتمويل المشاريع الريادية/ مبادرات قطاع التعليم والتدريب المهني بعد الموافقة على تمويل مشروع مشغل الملابس المهنية في جرش لمدة عام، لدعم الأجور وتشغيل 10 متدربات، إضافة إلى دعم فرع انتاجي لشركة مدينة آيزو التعليمية والتقنية / البلقاء لتشغيل 200 متدرب ومتدربة.

وأظهر التقرير، مراجعة واعداد وإقرار تعليمات الإطار العام لأسس التطوير الوظيفي في المسارات المهنية والتقنية بهدف التطوير ” التجسير والنفاذية ومنح الشهادات المهنية” على مستوى درجتي البكالوريوس والماجستير المهني في المسار المهني، متضمنة الشروط اللازمة لإعداد المواصفات الهامة لمستويات الإطار العام.

وتم إعداد استراتيجية لقطاع التدريب والتعليم المهني ورفعها إلى مجلس الوزراء لاعتمادها وإقرارها.

وتم إنشاء نظام معلومات موحد لربط مخرجات التعليم بسوق العمل، وإعداد الخطة التطويرية للوحدات التنظيمية المعينة باستخدام نظام معلومات سوق العمل واعتمادها مع منظمة العمل الدولية.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق