“حماية البيانات الشخصية” على طاولة “الأعيان” اليوم

هلا أخبار – يعقد مجلس الأعيان الاثنين، جلسة لمناقشة مشروع قانون حماية البيانات الشخصية الذي أقرته لجنة الخدمات العامة فيه بعد مناقشته للمرة الثانية وإجراء تعديلات عليه.

وقررت لجنة الخدمات في مجلس الأعيان الموافقة على مشروع قانون حماية البيانات الشخصية، مع إجراء عدة تعديلات عليه.

ووفق مصدر في مجلس الأمة، أكد لـ"هلا أخبار"، أن التعديلات شملت المادة الثانية بتعديل تعريف "المعالجة" وذلك بشطب عبارة "أو الاطلاع عليها" الواردة فيها حيث كانت تنص بعد ورودها من مجلس النواب على "عملية واحدة أو أكثر يتم إجراؤها بأي شكل أو وسيلة بهدف جمع البيانات أو الاطلاع عليها أو تسجيلها أو نسخها أو حفظها أو تخزينها أو تنظيمها أو تنقيحها أو استغلالها أو استعمالها أو إرسالها أو توزيعها أو نشرها أو ربطها ببيانات أخرى أو إتاحتها أو نقلها أو عرضها أو إخفاء هويتها أو ترميزها أو إتلافها أو تقييدها أو محوها أو تعديلها أو توصيفها أو الإفصاح عنها بأي وسيلة كانت"

كما شملت التعديلات المادة 6/أ والتي تنص على "تعد المعالجة قانونية ومشروعة ويجوز إجراؤها دون الحصول على الموافقة المسبقة أو إعلام الشخص المعني في الحالات التالية:-" بإضافة بنديين جديدين بالرقمين (6) و(7) إليها بالنصين التاليين؛ 6- إذا كانت مطلوبة لأغراض قيام الجهات الخاضعة لرقابة وإشراف البنك المركزي الأردني بأعمالها وفقا لما يقرره البنك المركزي الأردني بما في ذلك نقل وتبادل البيانات داخل المملكة أو خارجها.

وأضيف البند (7) بأن تتم المعالجة وفقا لأحكام النظام الصادر بمقتضى أحكام قانون حماية البيانات لشخصية.

وعدّلت لجنة الخدمات في الأعيان المادة 11 البند 2 من الفقرة ب بإضافة عبارة "التأكد من" إلى مطلع البند والذي ينص على "إجراء التقييم والفحص الدوري لأنظمة قواعد البيانات وأنظمة معالجة البيانات وأنظمة المحافظة على أمن وسلامة وحماية البيانات بشكل دوري على أن يقوم بتوثيق نتائج التقييم وإصدار التوصيات اللازمة لحماية البيانات ومتابعة تنفيذ هذه التوصيات".

كما عُدلت المادة 16 البند 4 بإلغاء صلاحية "الوزير" بتسمية 4 أشخاص من ذوي الخبرة والاختصاص ليكونوا في عضوية مجلس حماية البيانات الشخصية لتكون من صلاحيات "مجلس الوزراء".

وعدلت اللجنة أيضا المادة 23  المتعلقة بأنواع التراخيص والتصاريح والجهات المستثناة "من التراخيص والتصاريح والبدلات التي تستوفى عن إصدارها وتجديدها" والاستعاضة عنها بعبارة "منها بما فيها التي تتولى معالجة البيانات للغرض التي جُمعت من أجله".






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق