الإعلان عن القائمة القصيرة لجائزة أدب الأطفال (أسماء)

هلا أخبار – أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان، عن القائمة القصيرة لجائزتها لأدب الأطفال، في دورتها الـ 17، والتي خصصتها لموضوع البيئة في مجال الشعر، للفئة العمرية 9-12 عاماً.

ووفقاً لبيان صحفي صادر عن المؤسسة، سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بالمراكز الثلاثة للجائزة، خلال عدة أيام.

وتضمنت القائمة القصيرة 11 عملاً، تتنافس على ثلاثة مراكز للجائزة، وهي: “أغانٍ خضراء” لحنان فرفور من لبنان، و”أشجار تلونُ الحياة” لمحمد باقر جميل الحسين من العراق، و”صديقُ البيئة” لنوال عبد القادر حاجي من الجزائر، و”نوران” لمحمد أحمد حسان من مصر، و”إنا نحبّ الأرض” لعصام عبدالسلام الحلبي من سوريا، و”الخامس من يونيو” لعبد الرحمن غالب القاضي من اليمن، و”ماذا يجري في الصحراء؟” لميسون ممدوح العلي من سوريا، و”هيلةْ تكتشفُ البيئة” لحسن حسين الراعي من سوريا، و”أغنية المطر” لحسين نعمة حسين من العراق، و”اعتذار للأشجار” لزياد أحمد القحم من اليمن، و”همس الكائنات” لآسيا أحمد عبد اللاوي من الجزائر.

وكانت اللجنة العليا للجائزة حولت أعمال المشاركين إلى لجنة تحكيم متخصصة تم تشكيلها العام الحالي، وتضم نخبة من العاملين في الأدب والنقد ومجال أدب الأطفال، حيث استندت معايير تقييم الأعمال على اللغة والأسلوب، والمحتوى والأفكار، والتجديد والإبداع، والابتكار، وأصالة العمل.

كما استند التحكيم على أعلى معايير الشفافية، ومن دون معرفة أسماء المشاركين ودولهم، ليكون معيار الحكم هو الإبداع الذي يستحق الفوز، وعوامل معالجة النص وتقنيات الكتابة لا غير، دون أن تتدخل أي عوامل أخرى.

وأشادت لجنة التحكيم بجميع الأعمال الواردة في القائمة القصيرة، واعتبرتها جميعها صالحة للنشر، داعية أصحابها إلى مزيد من الإبداع، وإلى مراجعتها مرة أخرى.

وتقدم للجائزة في دورتها الحالية 492 طلبا من 12 دولة عربية، و5 دول غير عربية، فيما توزعت الدول الأكثر مشاركة، على: مصر 28 بالمئة، الأردن 17 بالمئة، سوريا 16 بالمئة، الجزائر 10 بالمئة، تونس والعراق 6 بالمئة لكل دولة، المغرب واليمن 5 بالمئة لكل منهما، فلسطين 4 بالمئة، فيما شكلت باقي الدول نسبة 1 بالمئة من المشاركات لكل من: لبنان، السودان، والسعودية.

وأشارت اللجنة إلى أنه تم تحويل الأعمال إلى اللجنة المختصة للتحكيم النهائي وفرز الأعمال الفائزة بالمراتب الثلاث، مؤكدة أن اختيار الشعر في هذه الدورة جاء بهدف تحويل القصائد إلى أغانٍ وموادّ تدخل في المقررات المدرسية ووسائل الإعلام، لاسيما وأن العمر المستهدف هو الطفولة الوسطى عموماً (9-12 سنة) ما يسهم في ترسيخ الهدف التربوي، خصوصا أن الطفل في هذه السن يكون قد أجاد القراءة.

كما رأت اللجنة أن هناك مجموعات مميزة حققت قدراً من الخصائص الإيجابية، وتكاملت فيها الجوانب الفنية والفكرية، كما حملت قدراً من خصوصية المعالجة، وخلت تقريباً من الأخطاء في اللغة أو الوزن أو المحتوى المقصود.

وتعمل شومان منذ العام 2006 على تنظيم الجائزة السنوية للأدباء في العالم العربي وحول العالم، وتمنح مرة كل عام في مجال أدب الأطفال في واحد من الفنون الأدبية: القصة، الشعر، الرواية، النص المسرحي.

وتتألف الجائزة من شهادة باسم الفائز والموضوع الذي فاز به، ودرع يحمل اسم وشعار الجائزة، إضافة إلى مبلغ مقداره (18) ألف دينار، موزعة على: المرتبة الأولى: (10) آلاف دينار، المرتبة الثانية: (5) آلاف دينار، والمرتبة الثالثة: (3) آلاف دينار.

وتعنى مؤسسة عبد الحميد شومان، بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق