وزير الخارجية البريطاني يناقش “حقوق الإنسان” خلال زيارته للصين

هلا أخبار – قال وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي إنه ناقش مسألة حقوق الإنسان في “كل لقاء” جمعه بكبار المسؤولين الصينيين خلال زيارة دولة لبكين الأربعاء.

وأجرى كليفرلي، أول وزير خارجية لبريطانيا يزور الصين منذ خمس سنوات، محادثات مع نائب الرئيس الصيني هان جينغ ونظيره الصيني وانغ يي.

وكانت وزارة الخارجية قد ذكرت في وقت سابق أن جدول المحادثات سيتضمن مسألة تقليص الحريات في هونغ كونغ والانتهاكات المفترضة لحقوق الإنسان في إقليمي شينجيانغ والتيبت الصينيين.

وقال كليفرلي الأربعاء “أجريت محادثات مع ممثلين كبار عن الحكومة الصينية وأثرت مسألة حقوق الإنسان في كل تلك اللقاءات”.

وأضاف “هذه مسألة تُناقش على نطاق واسع وليس فقط ثنائيا، ولكن في الأمم المتحدة”.

وتابع “أعتقد أن الحكومة الصينية تدرك أن المملكة المتحدة متسقة في نهجنا … وسأستمر في إثارة هذه القضايا (معها)”.

من جهته قال وانغ الذي التقى كليفرلي في قصر الضيافة ديايوتاي، إن الصين “دائما ما علقت أهمية على وضع بريطانيا كقوة عظمى ودوركم الفريد”.

وأضاف وانغ أن “الحوار والتعاون هما الكلمتان الأساسيتان … في سياسات الصين تجاه المملكة المتحدة”.

لكنه قال “لاحظنا أيضا تشويشا في العلاقة الصينية البريطانية من وقت لآخر، بل أن بعض الأشخاص يشككون في زيارتكم إلى بكين”.

في تموز/يوليو، اتّهمت الصين بريطانيا بحماية الهاربين بعدما ندد كليفرلي بقرار حكومة هونغ كونغ تقديم مكافآت لقاء أي معلومات تقود للقبض على ناشطين بارزين مؤيّدين للديموقراطية يقيمون في الخارج.

حكمت بريطانيا هونغ كونغ لأكثر من قرن إلى أن أعيدت إلى الصين عام 1997 بموجب اتفاق تعهّد المحافظة على الحريات المدنية للمدينة وأسلوب الحياة الديموقراطي.

لكن منسوب التوتر ارتفع في ظل الغضب الواسع في المدينة التي تعد مركزا ماليا حيال ما يراها البعض محاولات صينية متعمّدة لتقليص تلك الحريات.

– خلافات جوهرية –

دعا كليفرلي إلى نهج غربي براغماتي وبنّاء وموحّد حيال ازدياد النفوذ الصيني، مقرّا بضرورة العمل بالشراكة مع بكين في ما يتعلق بقضايا عالمية.

غير أن تقريرا بالغ الأهمية أعده نواب بريطانيون الأربعاء قال إن نهج لندن مع الصين يفتقر للوضوح ويحتاج إلى “مقاربة منسقة تشمل الحكومة بكاملها”.

واعتبر تقرير لجنة الشؤون الخارجية بمجلس العموم المؤلف من 87 صفحة، الصين بمثابة “تهديد للمملكة المتحدة ومصالحها” وحث لندن على تعزيز “دبلوماسية الردع” لمواجهة المخاطر من بكين.

وحثت شخصيات متشددة في حزب المحافظين الحاكم في المملكة المتحدة كليفرلي على التصرف بشكل أكثر صرامة تجاه الصين.

وقال كليفرلي الأربعاء إن “محاولات اختصار علاقة المملكة المتحدة مع الصين بكلمة واحدة أو مقطع صوتي معيبة بشكل أساسي”.

ورأى أن حجم الصين ونفوذها وتعقيدها يعني أن علاقة بريطانيا ببكين ستكون “معقدة”.

وأضاف كليفرلي “لدينا رؤية واضحة بشأن المجالات حيث لدينا خلافات جوهرية مع الصين، وأنا أثير هذه القضايا عندما نلتقي”.

وتابع “سنواصل علاقة عمل براغماتية، لكن ذلك يعني بالطبع إثارة القضايا الخلافية”.

 

ا ف ب






زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق