“تطوير العقبة”: المفاوضات مع شركة مرسى زايد في مراحلها النهائية

هلا أخبار – قال الرئيس التنفيذي لشركة تطوير العقبة المهندس حسين الصفدي، إن المفاوضات مع شركة مرسى زايد الإماراتية، وصلت لمرحلتها النهائية، وستبدأ بالعمل في أرض المشروع خلال العام المقبل، بعد اعتماد سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة، المخطط الشمولي بإنشاء مارينا للقوارب السياحية وبعض المرافق الترفيهية والشقق الفندقية.

وأضاف الصفدي في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، أن “تطوير العقبة” وفرت 22 مليون دينار لمعبر الدرة الحدودي الذي يربط العقبة بمدينة حقل السعودية بعد الزيادة الكبيرة في أعداد القادمين والمغادرين، مشيرا إلى أن عدد الزوار الذين عبروا معبر الدرة في النصف الأول من العام بلغ نحو 500 ألف زائر، وأن المعبر سيكون أحدث مركز حدودي في المملكة لقربه من مشروع نيوم.

وأشار إلى أن شركة تطوير العقبة ستعمل على تزويد المنطقة الجنوبية الصناعية في لواء القويرة بالغاز الطبيعي، تماشيا مع التوجه العالمي للمضي بالاقتصاد الأخضر، ومتطلبات البيئة الخضراء.

وقال الصفدي، إن مجموعة أبو ظبي أرسلت عرضين لتشغيل مطار الملك الحسين الدولي وميناء العقبة الجديد، وإن “تطوير العقبة” تدرس حاليا العرضين من خلال المفاوضات بين الطرفين، مبينا أن العمل في المطار والميناء يجري فيهما بشكل طبيعي وفق أعلى المعايير العالمية.

وأشار إلى أن الشركة أعدت مخططا تنظيميا لتوسعة مطار الملك الحسين الدولي لزيادة سعة المطار، وتوسعة مبنى الركاب ومرافق تفتيش الأمتعة ومنطقة تخزين واقية للطائرات، ومجمع أعمال المطار ومرافق المطار الأخرى وحدائقه.

وأضاف أن الشركة بدأت بإعداد التصاميم لإنشاء ممر التكنولوجيا الزراعية والغذائية، ومركز المعارض الدولية، وإيجاد مضمار الترتان الدولية بما سيساهم في إثراء تقويم الفعاليات والوجهات السياحية.

ولفت الصفدي إلى أن منطقة العقبة الشمالية ستشهد إنشاء متحف الطائرات التراثي الذي يعد الأول من نوعه في المملكة، وسيتيح لزائريه رؤية مجموعات الأردن من الأصول الجوية العسكرية والمدنية التراثية القديمة، وإقامة مستشفى العقبة التعليمي كجزء من مشروع جامعة العقبة الطبية، وإنشاء مركز العقبة للتميز لإيجاد مساحة تدريبية مشتركة لتدريب المهارات وتطويرها، وعمل مشترك للأعمال التجارية للشركات الناشئة ورواد الأعمال.

وتابع، “وفي منطقة العقبة الوسطى المستقبلية، سيتم إنشاء فنادق ومجمعات تجارية متعددة الاستعمالات في وسط المدينة، ومرسى زايد، ومحطة ركاب السفن السياحية، وحديقة ومركز إعلامي واستديوهات للتصوير”.

وفي المنطقة الجنوبية لمدينة العقبة، بين الصفدي أن الشركة ستعزز مكانة ميناء الحاويات ليكون مركزا لوجستيا إقليميا وبوابة تجارية، وستدمج شواطئ منطقة العقبة الجنوبية مع المناطق المزدهرة، لتضم مساحات سكنية ومؤسسات تجارية وأماكن إقامة فندقية، لإيجاد مساحة تتداخل فيها السياحة والتجارة والأعمال في مكان واحد.

كما ستقام في المنطقة الجنوبية بحسب الصفدي، حديقة عين العقبة الترفيهية، ومركز التدريب المهني في مجال الضيافة والسياحة، مشيرا إلى أن الشركة تصمم الدراسات التمهيدية لمشروع تزويد الغاز الطبيعي الصناعية والتجارية والمناطق الصناعية الشمالية والجنوبية والمناطق الصناعية في القويرة بالغاز الطبيعي.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق