الأمير فيصل: يجب الاعتراف بدور الرياضة في دفع عملية السلام العالمي

** الرياضة يمكن أن تكون أداة فعالة في تهدئة الأزمات

هلا أخبار – نشر سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الأردنية، مقالا على موقع “إنسايد ذا جيمز”، أكد فيه أنه يجب الاعتراف بدور الرياضة في دفع عملية السلام العالمي، مشددا على أن الرياضة يمكن أن تكون أداة فعالة في تهدئة الأزمات.

وكتب سموه: لقد مرّ 42 عاماً على احتفال الأمم المتحدة بـ “اليوم العالمي للسلام” لأول مرة، و22 عاماً منذ أن اعتبرت الجمعية العمومية للأمم المتحدة هذا اليوم فترة لوقف ممارسة العنف وإطلاق النار.

وأضاف سموه أنه “ومع احتفالنا اليوم بهذه المناسبة المهمّة والرسالة التي تتضمنها، إلا أنه من المستحيل أن نتجاهل فكرة أننا نعيش في فترات صراع متصاعدة حول العالم”.

وأكد سموه أن العالم يشهد ارتفاعاً في عدد النزاعات المسلحة والحروب والصراعات الداخلية التي تؤثر على الكثير من المجتمعات وتخلف وراءها دماراً أصبحنا نشعر به في كل مكان حولنا.

وشدد سموه على أنه “ليس للرياضة القوة الكافية لوقف هذه النزاعات والحروب أو القضاء عليها بقدر الإرادة السياسية. ولكنني أعتقد جازماً أن الرياضة يمكن أن تكون أداة فعالة في تهدئة الأزمات إذا ما تم استخدامها ضمن الاستراتيجيات السياسية والاجتماعية لحل أي نزاع أو خلاف”.

وتابع سموه “كما ويمكن للرياضة أن تساهم بعملية الإصلاح في المجتمعات التي تعاني من النزاعات أو في فترة ما بعد النزاع، سيكون من الخطأ التغاضي عن الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة في المجتمع من خلال تعزيز قيم الاحترام والصداقة والتوازن والتميز”.

ولفت سموه إلى أن الرياضة وقيمها تتجاوز الحواجز التي يشكلها الفكر القومي والعرقي والعقائدي واللون والوضع الاجتماعي، وتذكرنا دائماً أن القواسم المشتركة بيننا أكبر من اختلافاتنا. وتشكل هذه القيم، في عصر المعلوماتية وسرعة تناقل المعلومات، الدافع القوي ليس فقط للرياضيين، وإنما لكل شخص يتابعهم أو يشاهدهم وهم يتنافسون.

وأوضح سموه أن الأثر الإيجابي للرياضة في تعزيز السلام لا يقتصر على القيم وحسب، وإنما يشمل الهيكل العام الذي توفره الرياضة والذي يساهم في إصلاح المجتمعات المنقسمة بسبب الصراعات.

وأضاف سموه “لقد شهدنا خلال السنوات الماضية العديد من الصداقات التي كونها الرياضيون تجاوزت كل الحدود الثقافية والدينية والجغرافية”.

وقال سموه إن قيمتي الصداقة والاحترام في الرياضة تتجاوزان أي صراع وتثبتان أن التعايش السلمي ليس أمراً ممكناً وحسب، وإنما يمكن تحقيقه بغض النظر عن معتقدك أو خلفيتك. وتؤكد هذه الصداقات قوتها في كيفية استخدام الرياضة كأداة لتحقيق المنفعة الإيجابية للبشرية.

وأشار سموه إلى أنه “وهنا في الأردن، رأينا بأم أعيننا في مجتمعنا الذي احتضن وما زال يحتضن ملايين اللاجئين كيف يمكن للرياضة أن تخلق شعوراً بالانتماء و تسهم بترميم أثر الصراعات على هوية من عانوا من تبعات الحروب في منطقتنا”.

وشدد سموه على أنه “وفي وقت يواجه فيه العالم أزمة لجوء غير مسبوقة، أثبتت الرياضة قيمتها في مساعدة هذه المجتمعات المهجرة على إيجاد مكان يمكن أن تنبت فيه جذور الأمل من جديد”.

وتابع سموه “كما رأينا كيف يمكن للرياضة من أجل السلام والتنمية أن تُحدثَ أثراً ايجابياً في المجتمعات من خلال متابعتنا للبرامج التي تطبقها هيئة أجيال السلام، التي أسستها عام 2007 لتصل إلى 52 دولة من جميع أنحاء العالم”.

وقال سموه إن الرياضة هي الأداة الرئيسية لتحويل الصراعات إلى ما هو أقل من ذلك. يتعلق الأمر ببناء جسور التعاون وليس الجدران، لنحتفل كلنا بممارسة حقنا في اللعب في بيئة آمنة وسلمية وشاملة.

وبين سموه أن اليوم العالمي للسلام هو بمثابة التذكير حول التزامنا الكامل باستخدام الرياضة من أجل تحقيق السلام العالمي، ليس فقط خلال يوم الاحتفال، وإنما على مدار السنة كاملةً. ففي عالم يشهد العديد من الصراعات والانقسامات، يمكن للرياضة أن تحقق مفهومي الصداقة والاحترام بين الشعوب.

وختم سموه بالقول إنه لطالما آمنت بمقولة “السلام أعظم من الذهب” على الصعيد الرياضي، وهنا أستذكر جملة رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الدكتور توماس باخ، التي قالها في حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية بكين 2022 “أعطوا السلام فرصة”.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق