مجلس الكنائس يطالب بتفعيل الحوار ومساعدة الجرحى والمنكوبين في غزة

هلا أخبار – أصدَر مَجلِس رُؤَسَاءِ الكَنَائِسِ فِي اَلأُرْدُن بَيانًا أكّد فِيهِ مُتابَعَتَه بِقلوبٍ مُتَألمَة الأحْداث التِي أَلمَّت فِي قِطَاع غَزَّة، ومَا يَجرِي فِي هَذِه المنْطقة مِن حُرُوبٍ دَامِية وقتْل وَتشرِيد وَتجوِيع لِلنِّسَاء والْأطْفال والشَّباب والشُّيوخ.

وقَالَ: إِنَّ هَذِه الأحْداث مَا هِي إِلَّا نَتِيجَةً لِتهْمِيش وغياب العدْل والْمساواة والاضْطهاد والْعنْف اَلذِي يُولِّدُ رَدَّة عُنْف بِالْمقابل، حَيْث تابعْنَا فِي الأيَّام الأخيرة غِيَاب السَّلَام والْحوار وَأَصبحَت لُغَة البنْدقيَّة والْقَتْل هِي اللغَة المحْكيَّة، والعُنف يُقَابَل بِعنْف.

وطَالَبَ المجْتمع الدوْلِي بِالنَّظر إِلى القضِية الفلسْطينيَّة المُحِقة والتَّاريخيَّة بِنظْرة عَدْلٍ واتِّزَان، والاعْتراف بِحقِّ الشَّعْب العرَبيِّ الفلسْطينيِّ فِي أَرضِه وبمسْتقْبل عَيشِه الكرِيم.

وأَكّدَ “ونحْن بِمسْؤوليَّتنَا الروحِيَّة والْوطنيَّة فِي أرْدنْنَا المبارك، نَشُدُّ على يَدِي جَلالَة مَليكِنا المُفدى عَبْد اَللَّه الثَّاني ابْن الحُسين المُعظم، الذِي أَبكَر مُنْذِرًا العالم حَوْل خُطُورَة عدم الوُصول لِلْحلول العادلة بِمَا يَخُص القضِية الفلسْطينيَّة التِي هِي القضِية المرْكزيَّة فِي الشَّرْق الْأَوسط، وَالذِي فِي كُلِّ مَحفل دولِي يُحذِّر من خطر مسِّ الوضْع القائم فِي الأماكن المقدَّسة وَخَاصَّةً فِي المسْجِد الأقْصى كمَا كنيسة القيامة وَالكنائس والمزارات والأديرة كَافَّة”.

وَأضَافَ “ونحْن كرؤسَاء كَنائِس الممْلكة الأرْدنِّيَّة الهاشميَّة، نُنَاشِد الدُّول المؤثِّرة والْمحبَّة لِلسَّلَام كَافَّة بِالتَّدخُّل المباشر لِإيقَاف الحرْب حَقْنًا لِلدِّمَاء، وَتفعِيل لُغَة الحوَار والمساعدة الممْكنة لِلْجرْحى والْمنْكوبين، والْحفاظ على حقِّ العيْش والْمساواة التِي هِي مِن أهمِّ مَبادِئ الشَّرْعيَّة الدّوْليَّة”.

وخَتَمَ “ونحْن بِدوْرِنَا نَرفَع الصَّلَاة إِلى إِلهنَا المتحنِّن أن يَسكُب سَلامَه فِي أَرْض السَّلَام، وأن يُبلْسِم بِروحه القُدوس قُلُوب الحزانى، ويتقَبَّل فِي سُكنَى الرَّاحة كل الَّذين فقدوا حياتهم على ثرى هَذِه الأرْض المباركة، ولتكن دماؤهم طريق عدل وسلام”.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق