منتدون: إسرائيل تريد تهجير الفلسطينيين

هلا أخبار – تحدث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين السابق، الدكتور مروان المعشر، عن الدور الأردني تجاه القضية الفلسطينية والحرب على غزة، وأن الموقف الأردني مهم ويعرفه الجميع، لافتا إلى زيارات جلالة الملك ولقاءاته في المحافل الدولية والإقليمية.

وأشار المعشر إلى أن الحديث في الماضي عن التهجير القسري للسكان في فلسطين من المبالغات ولا يمكن أن يحدث، لكننا نشهد اليوم حديثا عن التهجير تريده إسرائيل وترفضه في العلن الولايات المتحدة الأميركية ويرفضه الأردن ويتوافق فيه مع الموقف المصري في رفضه القاطع له، إضافة إلى أن الفلسطينيين قد تعلموا الدرس أن من يترك أرضه لا يمكنه العودة.

من جهته، قال وزير الشباب والثقافة السابق، الدكتور محمد أبو رمان، إن هنالك مشروعا خطيرا لإبادة الشعب الفلسطيني في غزة، وإنه لا يمكن الحديث عن نتائج لما سيحدث في المرحلة المقبلة والتي لم تحسم بعد .

وأكد أبو رمان أن المرحلة المقبلة تتطلب ترصيص الجبهة الداخلية الأردنية، وعدم الانجرار وراء خطابات الفتنة، داعيا المثقفين والأكاديميين إلى ممارسة دورهم في توجيه خطاب يشتبك مع جيل الشباب في الجامعات خاصة لمواجهة خطابات الفتنة والتطرف والكراهية.

بدوره، يرى الكاتب ومدير عام مركز القدس للدراسات السياسية، عريب الرنتاوي، أن إسرائيل ترى في التهجير مخرجا لها، وذلك عبر جعل غزة منطقة غير قابلة للعيش وبالتالي تقدم التهجير الطوعي للفلسطينيين من باب حقوق الإنسان.

تصريحات المعشر وأبو رمان والرنتاوي جاءت خلال فعاليات اليوم الأول من مؤتمر البلقاء الثقافي “دور الأردن في دعم الشعب الفلسطيني”، الذي نظمه منتدى السلط الثقافي بالتعاون مع مديرية ثقافة البلقاء وجامعة البلقاء التطبيقية، اليوم الأحد، بحضور شخصيات وفاعليات رسمية وشعبية وأكاديمية في محافظة البلقاء، وذلك على المسرح الرئيس للجامعة.

وقال رئيس منتدى السلط الثقافي الدكتور عبد الحكيم النسور، في المؤتمر الذي افتتح فعالياته رئيس الجامعة، الدكتور أحمد فخري العجلوني، إن المؤتمر بمحوريه الأول، دور الأردن في دعم الشعب الفلسطيني، والثاني مئوية مدرسة السلط الثانوية للبنين ودورها في تطوير التعليم في الأردن، جاء في ظل تداعيات خطيرة تعصف بالمنطقة والعالم أجمع.

وأشار إلى أن المحور الأول جاء من دور الأردن المتقدم عن دول العالم في دعم نصرة وصمود الأهل في غزة والضفة الغربية.

بدوره، أشار مدير مديرية ثقافة البلقاء وصفي الطويل، إلى ان رؤية ورسالة وزارة الثقافة هي نشر الثقافة والوعي في كافة المحافظات، لذا “فإننا نطلق بالتشارك مع الجامعة ومنتدى السلط مؤتمر البلقاء الأول ونحن نؤمن بأن الجهات الثقافية أذرع حقيقة لتنفيذ برامجها الثقافية والأدبية في كافة المحافظات”.

وأشار الطويل إلى أننا اليوم أمام تحديات كبيرة في ظروف استثنائية، ولا بد أن نؤكد وقوفنا خلف جلالة الملك عبدالله الثاني بمواقفه الثابتة تجاه القضية الفلسطينية .





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق