سيبيريا: ارتفاع الحرارة وراء ظهور أنواع نباتية واختفاء أخرى

هلا أخبار – تطرح التغيرات المناخية في سيبيريا مجموعة من التحديات، من بينها تلك المتعلقة بمصير المكونين النباتي والحيواني، والنظم البيئية في المنطقة. ويحذر الخبراء من أن تأثير هذه التحديات قد يصبح غير قابل للتخلص منه، في حال عدم معالجتها، وفقدان السيطرة عليها.

فنتيجة للتغير المناخي، تسجل مدينة ياكوتسك في سيبيريا ارتفاعا في درجات الحرارة خلال السنوات الأخيرة يبلغ 3 درجات وسطيا. وهو ما يترجم عبر شتاء قارس، غير أنه أكثر دفئا مما اعتادت المنطقة عليه، فدرجات الحرارة التي كانت سابقا تتراوح بين الـ60 والـ70 تحت الصفر، أمست لا تبتعد كثيرا عن الخمسين تحت الصفر.

ارتفاع درجات الحرارة ما تزال متواصلة يتفاعل معها المكون النباتي للمنطقة على نحو يوصف بالسريع، بدليل اختفاء أنواع نباتية وظهور أخرى كانت غائبة عن المنطقة أو نادرة.

وهنا، يقول المزارع الروسي مكسيم دولغوف: “هنالك فرق شاسع بين ما كان ينمو في المنطقة منذ 50 عاما وما ينمو فيها اليوم”. مضيفا: على سبيل المثال تشتهر المنطقة مؤخرا بشجرة الويشنة (الكرز الشامي).. لم نسمع بها كمزارعين محليين منذ عشر 10 سنوات، وهناك من يستغرب ظهورها هنا في الوقت الراهن حتى. أضيفوا إليها أنواعا من البطيخ والفراولة والتوت المحلي وغير ذلك مما كان ظهوره في المنطقة قبل سنوات أمرا مستحيلا”.

ورغم أن ارتفاع الحرارة هو ما يقف وراء ظهور الأصناف المذكورة وانتشارها، إلا أن جميعها يتمتع بقدرته على مقاومة البرد، إذ يعتمد بقاء العديد من النباتات والحيوانات المتكيفة مع ظروف سيبيريا على التربة الصقيعية.

اعتماد قد يؤدي إلى انقراض العديد من الأصناف حالَ حدوث تغير جذري، من قبيل ذوبان الجليد المصاحب للاحترار.

فالتغيرات المناخية وارتفاع درجات الحرارة في هذه المنطقة منذ آلاف السنين هو ما كان السبب وراء اختفاء العديد من الحيوانات التي كانت تقطنها من قبيل الماموث والكركدن وغيرها، والمفارقة بحسب البعض في أن هذه التغيرات المناخية هي ما يسهل اكتشاف هياكل هذه الحيوانات مؤخرا.

ويبدو أن السرعة التي يتحور بها العالم النباتي تنسحب على المكون الحيواني أيضا، مع تحول الدوائر الشمالية إلى مناطق تلائم أنواعا مختلفة عما شهدته سابقا من الطيور، سيما النسور، وصولا إلى ما يلحق بأسرابها من الحشرات.

ويقول الباحث بمتحف “الماموث” بياكوتسك، غافريل نوفغورودوف:

  • نتابع آثار التغيرات المناخية في سيبيريا باهتمام بالغ، بما في ذلك ظهور أصناف من الطيور التي كثيرا ما تجلب معها طائفة من الحشرات الجديدة، بغرض توسيع دائرة انتشارها وتوزعها.
  • ما نسجله في إطار الأبحاث لا ينم حتى الآن عن حدوث تبدلات كبيرة، بيد أنه يحمل لنا نماذج خطرة من قبيل القراد، الذي يتسبب بالتهاب السحايا عند الإنسان.
  • وقد ظهرت أولى حالاتها منذ نحو ثلاث سنوات فقط.
  • وليس ارتفاع درجات الحرارة بحد ذاته ما يربك الخبراء، بقدر ما تخيفهم وتيرة هذا الارتفاع المتواصل. فالأمر قد يجعل نماذج نباتية وحيوانية عرضة للاختفاء، قبل تمكنها من التكيف مع الظروف المناخية المستجدة. وهو ما يوجه مراكز البحوث نحو امتلاك التقنيات البيولوجية الحديثة على طريق ما يضمن الحفاظ على النظم البيئية للمنطقة.

(سكاي نيوز عربية)





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق