لجنة نيابية تناقش الدعم المرصود بالموازنات للريف والبادية

هلا أخبار – قالت رئيسة لجنة الريف والبادية النيابية، المهندسة عبير الجبور، إن هناك معاناة حقيقية يعيشها أبناء مناطق الريف والبادية، جراء نقص المشاريع التنموية وتراجع التنمية المستدامة.

وأضافت، خلال لقاء اللجنة، اليوم الثلاثاء، مدير عام الموازنة العامة مجدي الشريقي، لمناقشة الدعم المرصود في موازنات الوزارات لمناطق الريف والبادية، أن هناك تحديات ومعيقات كبيرة تواجه عملية التنمية في مناطق البادية الأردنية، لا سيما وأن الدعم المرصود لتلك المناطق يجري توجيهه بشكل غير مباشر وعبر المؤسسات والدوائر الحكومية.

وأشارت الجبور إلى أن هناك الكثير من مناطق الريف والبادية، التي تشكو من تكرار انقطاع المياه، وعدم وجود خدمات صرف صحي، وضعف شبكات المياه، ما يؤكد الحاجة إلى حفر آبار جديدة لتعزيز التزويد وسد النقص في مياه الشرب، فضلًا عن وضع خطط استراتيجية لتأهيل ودعم تلك المناطق.

بدورهم، أكد النواب: زينب البدول، هادية السرحان، نمر السليحات، جعفر ربابعة، علي الطراونة، أسماء الرواحنة، أن هناك معاناة حقيقية يعيشها أبناء الريف و البادية، نتيجة نقص في المشاريع التنموية والخدمية.

وقالوا “إن هناك صناديق معنية بدعم مناطق الريف و البادية، لم تقدم أي مشاريع اقتصادية تعود بالنفع على تلك المناطق”.

من جانبه، قال الشريقي إن دائرة الموازنة العامة هي دائرة تنفيذية فنية، مضيفًا أن معظم المخصصات الموجه لمناطق الريف والبادية تكون عبر الموازنات المعدة من قبل الوزارات والمؤسسات الحكومية.

وأشار إلى أنه تم الأخذ بعين الاعتبار عند إعداد الموازنات الحكومية، موضوع دعم مناطق الريف والبادية، تماشيا مع البلاغ الصادر من قبل رئيس الوزراء لإعداد الموازنة العامة لعام 2024.

وأضاف الشريقي أن توجيه المخصصات المالية لتلك المناطق تكون عبر مجالس اللامركزية، أو من خلال موازنات الوزارات والدوائر الحكومية.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق