الصفدي: الأردن في خندق الدفاع عن غزة رغم الضغوطات

هلا أخبار – قال رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، إن المنطقة لن تنعم بالأمن والإستقرار دون حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية، يلبي مطالب الأشقاء بإقامة دولتهم المستقلة وأن يعيشوا كغيرهم من شعوب العالم بأمن واستقرار.

حديث الصفدي جاء خلال مشاركته في أعمال جلسة البرلمان العربي في جامعة الدول العربية بالقاهرة، حيث حل متحدثاً رئيسياً فيها وقد حملت عنوان (نصرة فلسطين وغزة)، وذلك بحضور نائب رئيس البرلمان العربي النائب خليل عطية، والنائب علي الخلايلة والعين إحسان بركات، ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني روحي فتوح.

وأضاف الصفدي إن الأردن بقي بقيادته وجيشه وشعبه وبرلمانه وحكومته، ومختلف مؤسساته في خندق الدفاع عن غزة، حاملين لواء الدفاع عن الحقوق التاريخية والمشروعة للشعب الفلسطيني رغم تعاظم التحديات وتزايد الضغوطات، حيث يواجه الأردن على جبهته الشمالية والشرقية حرباً مع عصابات وميليشيات تهريب السلاح والمخدرات، والتي تسيرها قوى إقليمية أقل ما يقال بحقها أنها تخدم المشروع الصهيوني، حين تبيح استهداف الأردن وهو على جبهة الدفاع عن فلسطين.

وأشار الصفدي إلى أن جلالة الملك ومنذ اليوم الأول للعدوان الغاشم، كان يتحدث بصوت الحق، ويقدم للعالم سردية حقيقية أسهمت في التأثير بالرأي العام الدولي، والذي كان منساقاً وراء رواية المحتل الكاذبة، مثلما قدمت جلالة الملكة رانيا العبد الله مضامين مهمة في جلاء الصورة للعالم، بعد أن كان الجاني يصور نفسه على أنه الضحية، فيما كان ولي العهد الأمير الحسين بن عبد الله يشرف على تجهيز مستشفى ميداني ثانٍ لقطاع غزة، ويقوم أيضاً وسمو الأميرة سلمى بنت عبد الله مع صقور سلاح الجو الملكي الأردني بعمليات إنزال جوي محملةً بالإغاثات العاجلة للأشقاء، ليكون الأردن على عهده مع أمته ثابت الموقف، ويسطر نشامى المستشفى الميداني في جيشنا العربي أروع صور الفداء، باستمرارهم على تقديم الخدمة والرعاية رغم القصف والدمار.

وأكد الصفدي أن أي سيناريو أو تفكير بإعادة إحتلال أجزاء من غزة أو إقامة مناطق عازلة فيها أو تهجير أهلها أمر مرفوض، ولذلك علينا اليوم واجب الموقف الموحد برفض تهجير الفلسطينيين من أرضهم، وحماية وحدة الأرض والشعب الفلسطيني، فلا مجال للفصل اليوم بين ما يجري في غزة، وما يُحاك للضفة الغربية إذا استحكم الاحتلال منفذاً مخططاته اليمينية المتطرفة، مشدداً على أن غزة علمت العالم أجمع، أن صفحات البطولة لا تطوى، وأن الأرض تحارب مع أهلها، وأن هوية الفلسطيني ستبقى عنواناً للفداء والصبر والبطولة.

وقال الصفدي: على أبواب العام الجديد، نقترب من انتهاء الشهر الثالث على أكبر مجزرة بشرية عرفناها بعد حروب القرن الماضي، فغزة تشهد حرب إبادة بكل المعاني، ومن لم يمت تحت القصف والنيران، مهدد بالموت بسبب الجوع وإنتشار الأوبئة، وانعدام سبل إدامة الحياة من حاجات أساسية، فيما تقف أقطار أمتنا على مقصلة القهر، وهي ترى آلة البطش الصهيونية تزيد في جسد الأمة جراحاً فجراحا، ويسكن اليأسُ شعوبنا من قلة الحيلة، وانعدام آفاق التكاتف العربي في إسناد القضية الفلسطينية، مكبلين بسلاسل من الشجب والاستنكار.

وتابع بالقول: نستيقظ كل يوم على كارثة إنسانية بأبشع صورها، حيث ظواهر القتل بالجملة، وعداد الشهادة مفتوح في المقابر الجماعية، أخوة من الشيوخ والنساء والأطفال، لا ذنب لهم سوى أن الإحتلال قرر العقاب الجماعي لهم، وكأنه ينتقم لنفسه بأثر رجعي من مظلومية ظل يكذب وهو يرددها، حتى صدقها حلفائه الذين انحازوا للباطل دون أن يرف لهم جفن على شلال الدم العربي في غزة.

وختم بالقول: إن الأمة بأكملها مدينة لأهل غزة ولشعب فلسطين في حمايتهم لأرضهم ومقاومتهم للمحتل الغاشم، وإصرارهم على التمسك بحقهم مهما غلا الدم وازدحمت المؤامرات، معطلين بذلك عجلة الوهم الصهيونية التي تريد ابتلاع المزيد من أراضي الأمة.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق