شديفات: المجموعات التي تهرب المخدرات على الحدود يقف خلفها جماعات متعددة

هلا أخبار – أكد اللواء المتقاعد عودة شديفات، أن المجموعات المسلحة التي تحاول تهريب المخدرات على الحدود الشمالية يقف خلفها جماعات كثيرة متعددة الولاءات والجنسيات من أحزاب مختلفة موجودة في سوريا وهي معروفة لدينا.

وقال خلال مداخلته على راديو هلا عبر برنامج يا هلا، إن عمليات التهريب وما يتخللها من اشتباكات مسلحة مع قوات حرس الحدود الأردنية، ازدادت خلال هذه الأسابيع الماضية بشكل ملفت، حيث تجاوزت عمليات التهريب البسيطة إلى محاولات كبيرة مدعومة بالأسلحة والأفراد المدربين على إطلاق النار في محاولة للدخول بالقوة.

وأضاف أن اشتباكات يوم أمس كانت أشبه بالمعركة، فهي “حرب مخدرات ومعلومات ومسيرات” تمارس على قواتنا المسلحة من أجل الاستمرار في الأعمال الإرهابية سواء التي تتعلق بإرهاب العقول والسلاح.

وبين أنه كان في السابق يتم التعامل مع أعداد ومناطق محددة معينة، لكن الملفت اليوم أن العمليات تستمر ساعات طويلة بلغت 14 ساعة، وهذه فترة ليست بالقليلة، مشيرا إلى أن القوات المسلحة كانت حريصة في أن لا يصاب أحد من أفراد حرس الحدود خلال الاشتباكات، وان تتعامل معها باسلحة بعيدة المدى مع محاولة طرد هذه المجموعات إلى مواقع لا تؤثر بالسلاح التي تستخدمه على قوات حرس الحدود.

وشدد شديفات أن تنامي هذه العمليات، يشير إلى أن تزايد الدعم المقدم لهذه المجموعات من الجهات التي تراعها، وهو الذي يوفر لها السلاح والتدريب والحركة، كما وأن هناك تواطؤاً من عدد قليل جدا من بعض العناصر التي تستقبل هذه المواد المخدرة وتطلق النار على الأجهزة الأمنية من داخل الحدود الأردنية.

 





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق