أمسية ثقافية حول كتاب “لهجة الرمثا وما حولها في أمهات الكتب”

هلا أخبار – نظم ملتقى ألق الثقافي، اليوم الاثنين، أمسية ثقافية للكاتب حسن عياد، حول كتابه الموسوم بـ”لهجة الرمثا وما حولها في أمهات الكتب”، والصادر بدعم من وزارة الثقافة.

وعرض الباحث لعديد الكلمات التي وجدها تتكرر في لهجة الرمثا وما حولها، معتبرا أنها أقرب اللهجات للغة العربية الفصيحة.

وتناول بعض القصص والأحداث من أمهات الكتب التي قرأها مثل: تفسير ابن كثير بعدد من أجزائه، وسيرة ابن هشام، وكتاب الأغاني للأصفهاني، والحيوان للجاحظ، والعقد الفريد بأجزاء عدة، وتاريخ الطبري، وغير ذلك من الكتب في التراث العربي.

واستشهد بعديد الآيات القرآنية، مؤكدا أنه لا يدعو إلى استعمال العامية بديلا للفصحى، وإنما ينادي باستعمال الكلمات التي ينظر اليها بأنها عامية وهي في واقع الحال من صميم اللغة العربية.

وقال عياد إنه يهدف من كتابه إلى البقاء على استعمال الكلمات العامية حتى لا تسقط من لغتنا العربية مع مرور السنين.

وقدمت الكاتبة عيدة الزعبي، نبذة عن حياة الكاتب والذي نشر بحثه بدعم من وزارة الثقافة، مشيرة أن لديه حاليا كتابان نشرهما على غوغل بعنوان: “صفات الانسان وأفعالهم في القرآن الكريم “، و “منتهى البيان في قضايا القرآن”.

يشار إلى أن الكاتب عياد يتحدث الى جانب العربية أربع لغات هي: الانجليزية والألمانية والفرنسية والبوسنية، وعمل في بداية حياته مدرسا في السعودية، ثم ارتحل إلى أميركا ليقيم فيها 8 سنوات ويعود ثانية إلى الرمثا ويستقر فيها.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق