مستقلة الانتخاب: الانتخابات البرلمانية المقبلة الامتحان الأول للأحزاب

هلا أخبار – ناقشت اللجنة المالية النيابية خلال اجتماعها اليوم الثلاثاء، برئاسة النائب الدكتور نمر السليحات مشروع موازنة الهيئة المستقلة للانتخاب لعام 2024.

وقال السليحات خلال الاجتماع الذي حضره رئيس الهيئة المستقلة موسى المعايطة، ومدير عام الموازنة العامة مجدي الشريقي، إن موازنة الهيئة تبلغ 4.9 مليون دينار بارتفاع 549 ألفا مقارنة بإعادة تقدير 2023، منها 4.4 مليون دينار إنفاق جارٍ بارتفاع 400 ألف، و500 ألف إنفاق رأسمالي بارتفاع 150 ألف دينار مقارنة بإعادة تقدير 2023.

وأشار إلى أن الهيئة حولت 272 ألف دينار مخصص غير مصروف إلى الخزينة العامة.

من جانبه أكد المعايطة، أن الهيئة تعمل ضمن أقصى درجات الجاهزية للتحضير للإجراءات الخاصة بالعملية الانتخابية ضمن المدد الدستورية، والمرتبطة بالأمر الملكي.

وأشار إلى أن الهيئة نفذت مسحا للمدارس الحكومية في المحافظات كافة للاختيار من بينها مراكز اقتراع مؤهلة، تضمن سهولة وصول المقترعين إليها ضمن خارطة توزيع المراكز وربطها بنظام توزيع الناخبين على الدوائر الانتخابية، لافتا إلى أن هذا الجهد جرى بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم.

وبين أن الهيئة نشرت سجل الناخبين على موقعها الإلكتروني الذي يضم نحو 5 ملايين ناخب وناخبة، لغايات المعرفة المسبقة بتوزيع الناخبين على الدوائر الانتخابية، بحسب الشرط القانوني المتعلق بمكان الإقامة، خصوصا بعد صدور نظام تقسيم الدوائر الانتخابية تحديدا في عمان وإربد.

وأكد المعايطة تنفيذ الهيئة من خلال المعهد الانتخابي لبرامج التدريب، تدريب مدربين لعدد من العاملين في الوزارات أو المتقاعدين، في حين أن الهيئة تعمل اليوم على مقابلة واختيار أعضاء اللجان الانتخابية الرئيسية لـ(18) دائرة انتخابية وفق معايير واختبارات ومقابلات تضمن العدالة في الاختيار، وذلك ضمن خطة الجاهزية لإدارة الانتخابات وفق اتفاق على تحديد موعدها، ليصار إلى البدء بتدريب لجان الاقتراع ولجان الفرز.

وبين أنه بإمكان الناخب المسيحي التقدم بطلب النقل إلى دائرة أخرى إذا لم يتوفر في دائرته مقعد مسيحي وهذا ينطبق أيضا على المقعد الشركسي.

وأشار إلى أن 30 حزبا استكملت شروط الترخيص وفق أحكام قانون الأحزاب النافذ، بالإضافة إلى وجود 10 أحزاب حالياً تحت التأسيس وأخرى ستعقد مؤتمراتها العامة خلال الفترة المقبلة.

وأكد أن الانتخابات البرلمانية المقبلة ستكون بمثابة الامتحان الأول للأحزاب الأردنية وإثبات وجودها في تنمية الحياة السياسية والحزبية.

وبين أن المعهد الانتخابي التابع للهيئة قام خلال العامين الماضيين بتدريس مساق الدبلوم في الانتخابات بالتعاون مع الجامعة الأردنية وهو أول مساق في المنطقة.

من جانبهم، أكد النواب محمد جرادات و رمزي العجارمة وخالد البستنجي ورمزي العجارمة وسليمان أبو يحيى و تيسير كريشان و نضال الحياري و ناجح العدوان وأسماء الرواحنة و نواف الخوالدة و عبدالرحمن العوايشة و عمر النبر وعلي الطراونة أهمية تعزيز التوعية والتوجيه بالمشاركة الحزبية لدى المواطنين.

وشددوا على ضرورة تسهيل الإجراءات اللازمة في تسهيل عملية الانتقال بين مراكز الاقتراع داخل الدائرة الانتخابية الواحدة.

ودار خلال الاجتماع نقاش موسع أجاب فيه المعايطة على استفسارات النواب الحضور فيما يخص بنود الموازنة الخاصة بالهيئة، إضافة إلى جوانب أخرى تتعلق بقانون الانتخاب.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق