استراتيجية جديدة لـ”العقبة”.. و”البترا” تحمي موقعها من قائمة “المهددة بالخطر”

هلا أخبار – ناقشت اللجنة المالية النيابية، خلال اجتماعها اليوم الأحد، موازنة سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة والشركات التابعة لها، وسلطة إقليم البترا التنموي السياحي.

وقال رئيس اللجنة النائب الدكتور نمر السليحات، خلال الاجتماع الذي حضر جانبا منه رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، ورئيسا مجلسي مفوضي سلطة العقبة نايف الفايز، وسلطة اقليم البترا الدكتور فارس البريزات ومدير عام الموازنة العامة مجدي الشريقي، إن موازنة سلطة العقبة بلغت 73 مليون دينار بارتفاع 8.5 مليون مقارنة بإعادة تقدير 2023، مشيرا إلى أن السلطة حققت ايرادات بلغت 69.5 مليون دينار بارتفاع نحو 8.8 مليون دينار.

وبين أن نفقات سلطة العقبة الجارية بلغت 44.8 مليون دينار بارتفاع 1.3 مليون، و 28.2 مليون نفقات رأسمالية بارتفاع نحو 7.2 مليون دينار.

وطالب السليحات بوضع اللجنة المالية بإجراءات السلطة لزيادة إيراداتها، واستقطاب السياح، ودعم قطاعي الفنادق والنقل في تخفيف من كلف الطاقة.

وختم حديثه بحضور النواب: نضال الحياري، وسليمان ابو يحيى، وعمر النبر، وتمام الرياطي، وعبيد ياسين، ومحمد الهلالات، وعلي الغزاوي، ومحمود الفرجات، ورمزي العجارمة، ونواف الخوالدة، وناجح العدوان، وصالح أبو تايه، وغازي الذنيبات، وخالد البستنجي، ومجحم الصقور، وعدنان مشوقة، ومحمد أبو صعيلك، وبلال المومني، بطرح فكرة البدء بمشروع لوجيستي من خلال شركة تطوير العقبة، و إنشاء شركة نقل بحري بالمشاركة مع القطاع الخاص، لتكون جزءا من أمن التزويد للمملكة.

بدوره قال الفايز، إن سلطة العقبة وضعت استراتيجية ستشكل خارطة طريق لعملها خلال المرحلة المقبلة، تتضمن 6 أولويات جميعها ستنعكس إيجابًا على المنفذ البحري الوحيد للمملكة.

وتابع أن الاستراتيجية وضعت بالتشارك مع جميع المعنيين في سلطة العقبة، وهي بصدد الانتهاء، مشيرا إلى أن أهداف الاستراتيجية الرئيسية تتمثل بتمكين سلطة العقبة الاقتصادية كوجهة عالمية للاستثمار والسياحية، وتعزيز النمو الأخضر، وتحويل العقبة إلى مدينة ذكية لتصبح نموذجا وجعلها مركزا إقليميا للمهارات الفنية والريادة والابتكار.

وأكد الفايز أن هناك تحديات ومعيقات عديدة تعمل سلطة العقبة على تذليلها، مشيرا إلى أن العدوان الإسرائيلي على غزة هو تحدٍ كبير للأوضاع الاقتصادية، إذ تعمل السلطة بالتشارك مع الجهات المعنية لإيجاد الحلول والبدائل المناسبة.

من جانبه قال البريزات، ان سلطة إقليم البترا نفذت أخيرا حملة أمنية في الموقع الأثري أزالت خلالها 309 اعتداءات على الكهوف في المحمية الأثرية.

وأكد أن التدخل الذي قامت به السلطة في المحمية، حمى البترا من أن تكون على قائمة مواقع التراث العالمي المهددة بالخطر، وهو ما يعني توقف السياحة العالمية إليها ويسبب مشاكل سياسية واجتماعية واقتصادية.

وبين أن البترا كان يزورها يوميا نحو 6 آلاف سائح، 90 بالمئة منهم أجانب، ونتيجة العدوان الإسرائيلي على غزة انخفض العدد إلى نحو 500 زائر، مشيرًا إلى أن السلطة تعمل على استقطاب السياح والزوار الأجانب من مصر.

وبلغت نفقات سلطة البترا الجارية 12.7 مليون دينار بارتفاع 2.1 مليون، ونفقاتها الرأسمالية 21.6 مليون بارتفاع 8 ملايين دينار.

إلى ذلك، قال رئيس شركة تطوير العقبة حسين الصفدي: إن استراتيجية الشركة قائمة على استقطاب المستثمرين، والتركيز على الصناعة والموانئ والتدريب المهني.

وأشار الصفدي إلى مشروع استحداث وتطوير الشاطئ الجنوبي في العقبة وتهيئته للأردنيين والسياحة الداخلية، ومشروع إنشاء مركز معارض متطور ومبتكر بالعقبة.

وقال إن منطقة القويرة الصناعية، تشكل قيمة مضافة في استقطاب الاستثمارات لقربها من العقبة و مساحاتها الواسعة وإمكانياتها في البنية التحتية و اللوجستية.

وأشار إلى الشراكة النوعية بين تطوير العقبة و القطاع الخاص في مجال تكنولوجيا المعلومات لاستحداث مركز بيانات واستقبال خط انترنت جوجل بالعقبة، ما سيمكنها من لعب دور رئيس إقليميًا وعالميا في مجال الانترنت.

وبلغت نفقات الشركة الجارية نحو 65 مليون دينار بارتفاع نحو 6.6 مليون، ونفقاتها الرأسمالية 70.5 مليون بارتفاع 9.5 مليون دينار.

من جانبهم استوضح النواب الحضور: حول العديد من المواضيع المتعلقة أوجه الإنفاق والصرف المتعلقة بموازنات ومشاريع سلطة العقبة وإقليم البترا وشركة تطوير العقبة.

وأكدوا أهمية دعم المستثمرين في قطاع السياحة، وضرورة تشجيع المشاريع الاستثمارية وتحفيزها، مطالبين باطلاعهم على خطط استقطاب السياح، وترويج لزيادة أعداد الزوار للبترا.

وأشار النواب الى العدد من القضايا، أبرزها مطار الملك الحسين، وتطوير البنى التحتية، واستقطاب الاستثمار.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق