رسام الكاريكاتير عمر العبداللات يعرض تجربته في التعبير عن الهموم الوطنية

هلا أخبار – عرض رسام الكاريكاتير عمر عدنان العبداللات، مساء أمس الأربعاء، في قاعة المؤتمرات بالمركز الثقافي الملكي بعمان، جانباً من تجربته الفنية في فن الكاريكاتير ودوره في التعبير عن الهموم الوطنية، ضمن سلسلة الحوارات الفنية المفتوحة التي تقيمها وزارة الثقافة.

وعرج العبداللات، في الحوارية التي أعدها وقدمها الفنان التشكيلي الدكتور مازن عصفور، على فكرة فن الكاريكاتير عالمياً قبل الحديث عن الفن أردنياً، ومراحل تأسيسه وانتشاره، حتى تأسيس أول رابطة لرسامي الكاريكاتير في الأردن.

وأشار إلى أن الرسم الكاريكاتوري، يختزل الخبر الصحفي ويعبر عنه، وغالباً ما يكون رسماً رمزياً يحدث انطباعاً معيناً بفهم الفكرة لدى المتلقي، واعتبار هذا الفن ساخراً بالدرجة الأولى ومعبراً عن شريحة واسعة من الناس.

وتطرق إلى حماس وتفاعل فناني الكاريكاتير مع القضية الفلسطينية، مبيناً أن الرسام يعبر عن ثقافته وبيئته ومحيطه، وأن الرسم الكاريكاتوري هو شكل من أشكال التعبير عن الهم الوطني ومقاومة المحتل، ضارباً المثل بتجربة رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي، صاحب الرسم الشهير “حنظلة”، والذي كان يعتبر أحد أبرز المعرفين بالهموم الوطنية من خلال رسوماته، والذي اغتاله الحيش الإسرائيلي في مسعى منه لقمع حرية الفكر والثقافة والأدب والمقاومة.

وكان عصفور قد قدم العبداللات، مشيراً إلى أن فن الكاريكاتير يقود الاشتباك الثقافي الإيجابي، باعتباره فناً قديماً يؤرخ لمراحل كثيرة من مساحات التعبير عن الرأي.

–(بترا)





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق