الأردن يشارك في قمة حركة عدم الانحياز بوفد حكومي

هلا أخبار – يشارك الأردن في القمة التاسعة عشرة لحركة عدم الانحياز وقمة الجنوب الثالثة لمجموعة الـ 77، المنعقدة حاليا في كمبالا، أوغندا، بوفد برئاسة وزير دولة المهندس وجيه عزايزة، ضم السفير الأردني في كينيا والمعتمد وغير المقيم لدى اوغندا فراس الخوري.

وقال المهندس عزايزة في كلمة ألقاها في القمة التاسعة عشرة لحركة عدم الانحياز إن الاردن أسهم الى جانب 28 دولة اخرى في عام 1955، بتأسيس حركة عدم الانحياز بهدف السعي إلى الحرية والعدالة والتوازن في العلاقات الدولية.

وأشار إلى أنه وبعد مرور 69 عاماً على عقد مؤتمر باندونج في اندونيسيا، فلا تزال مبادئ باندونج العشرة بمثابة منارة ترشدنا خلال التحديات المشتركة، ولنؤكد من جديد التزامنا بهذه المبادئ ونحن نعمل معاً لمعالجة القضايا المعقدة التي تواجه عالمنا اليوم.

وأكد وزير دولة المهندس عزايزة إن غاية ما تصبو إليه الأسرة الدولية والمجتمعات والشعوب قاطبة هو العيش بأمن وسلام وتحقيق التنمية والرفاه والتقدم الاجتماعي، لافتا إلى أن الوضع العالمي الذي يعاني من أكثر من أزمة، وعلى غير صعيد، يشكل عائقا جديا أمام التقدم في تحقيق هذا الطموح.

وقال إننا في الأردن نعتقد أن نقطة البداية لتحقيق التعاون الدولي والتضامن من أجل السلام والتنمية، يكمن في تجديد الثقة بالدبلوماسية المتعددة الأطراف وتفعيل دور الدبلوماسية الجماعية التي تمثلها الأمم المتحدة، وتنشيط دور الحركة في هذه المنظمة لحل النزاعات الإقليمية التي تهدد الاستقرار العالمي وتستنزف جهود التنمية، وتعطل قنوات التعاون والتضامن.

وأكد المهندس عزايزة أنه يأتي على رأس هذه النزاعات النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي وإطاره الأوسع المتمثل في الصراع العربي- الإسرائيلي، الذي تمثل مسألة تحقيق حل عادل وشامل له يضمن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وخصوصا قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني أولوية أساسية للأردن.

وقال لذلك نؤكد بقوة الحاجة الملحة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار لإنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث تكشف الكارثة الإنسانية عن مطالب فورية وإيصال المساعدات بشكل مستمر إلى جميع أنحاء غزة، ونحن ندين انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي والأعراف الإنسانية، ونحذر من تهجير الفلسطينيين من وطنهم، لافتا إلى ضرورة معالجة حق العودة والتعويض للاجئين في إطار الحل الشامل المبني على القرارات الدولية.

وأضاف أننا نؤكد على الدور الحيوي للأونروا في تقديم المساعدات الأساسية للاجئين الفلسطينيين ونتعهد بحشد الدعم السياسي والمالي لضمان استمرار عمل الوكالة.

وجدد عزايزة التزام الأردن بحماية الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية، وخاصة في القدس، استنادا للوصاية التاريخية التي يتولاها جلالة الملك عبد الله الثاني، لافتا الى تأكيد جلالته على أن القدس هي مفتاح السلام.

ولفت الى أن محاولات الاحتلال الإسرائيلي لتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المدينة المقدسة يقوض احتمالات تحقيق السلام الدائم، مضيفا “يجب علينا أن ندين بشكل جماعي مثل هذه الأعمال ونسعى جاهدين للحفاظ على قدسية ومكانة القدس، والاعتراف بها كتراث مشترك للبشرية جمعاء”.

وأكد عزايزة أن مبدأ سيادة القانون لا غنى عنه على الصعيدين الوطني والدولي، لافتا إلى أن الأردن يدعو إلى التعامل وبشكل عادل مع انتهاكات القانون الدولي دون انتقائية.

وقال إننا نؤيد دور محكمة العدل الدولية ونؤيد فتواها، خاصة فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وندعو إلى استكمال تحقيقات المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب المرتكبة ضد الشعب الفلسطيني، مع التأكيد على أهمية المساءلة ومكافحة الإفلات من العقاب.

وأكد أن هناك حاجة ملحة اليوم، وأكثر من أي وقت مضى، لمحاربة الإرهاب الذي لا يعرف حدودا ولا حضارة ولا دينا، لافتا الى انه ومن أجل مكافحة هذا التهديد العالمي بشكل فعال، نحتاج إلى نهج شامل يوحد الدول في الحرب ضد الإرهاب والكراهية.

وأشار الى أن اجتماعات العقبة تمثل مبادرة مكملة لالتزام الأردن الثابت بمكافحة الإرهاب، واننا لن نتمكن من خلق عالم خال من آفة الإرهاب إلا من خلال الجهود الجماعية.

وأكد أهمية إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط، بما يسهم في إحلال السلام الإقليمي والدولي، مشيرا الى أن الأردن يؤيد نتائج مؤتمرات الأمم المتحدة في هذا الشأن، ويشجع على التوصل إلى صكوك قانونية ملزمة للقضاء على أسلحة الدمار الشامل في المنطقة.

وأضاف “إن دعوتنا لمواصلة الدعم في مجال نزع السلاح تتماشى مع التزامنا بالأمن والاستقرار العالميين”.

ولفت المهندس عزايزة الى أن معالجة تحديات مثل التوترات الجيوسياسية، والأمن الغذائي وأمن الطاقة، والتضخم، وتقلبات الأسواق المالية، والنزوح، وأزمة اللاجئين تتطلب تعاونا دولياً مستمراً.

كما أكد دعم الأردن لأهمية التخفيف من آثار تغير المناخ، والحفاظ على التنوع البيولوجي، ودعم نتائج مؤتمرات المناخ، بما يتماشى مع جهودنا الوطنية في الحفاظ على البيئة والتنمية المستدامة.

ولفت الى أن تركيز الأردن على مشاريع المياه الوطنية والزراعة الذكية وأجندة 2030 يعكس التزامنا بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية المتوازنة، مضيفا اننا نعرب عن قلقنا إزاء الفجوة التمويلية لأهداف التنمية المستدامة وندعو إلى زيادة الدعم، مع تسليط الضوء على الحاجة إلى بذل جهود عالمية شاملة لتسريع التقدم.

وقال عزايزة إن التزامنا بمعالجة الفقر وتحسين التعليم والرعاية الصحية وتمكين الشباب والنساء واضح في سياسات الأردن واستراتيجياته.

وتمنى عزايزة التوفيق لدولة اوغندا بمناسبة توليها رئاسة حركة عدم الانحياز للسنوات الثلاث القادمة، خاصة في هذا الوقت الذي يشهد تطورات مهمة وحساسة على صعيد إدارة العولمة والتعامل مع تحدياتها، معربا عن التقدير لأذربيجان على قيادتها ورئاستها لحركة عدم الانحياز خلال السنوات الماضية.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق