السياحة: الأردن استقبل 59.4 ألف سائح إسباني العام الماضي

الأردن يختتم مشاركته بالمعرض السياحي الدولي فيتور 2024

هلا أخبار – اختتم الأردن مشاركته بفعاليات المعرض السياحي الدولي فيتور 2024، الذي أُقيم في العاصمة الإسبانية مدريد بمشاركة مميزة وحضور لافت من قبل المشاركين في المعرض للجناح الأردني.

وحسب إحصائيات وزارة السياحة؛ فقد بلغ عدد السياح الاسبان الذين زاروا الأردن العام الماضي بلغ 59.4 ألف سائح مقارنة بـ 38.6 ألف سائح خلال عام 2022.

وترأس وفد المملكة، وزير السياحة والآثار رئيس مجلس إدارة هيئة تنشيط السياحة مكرم القيسي، وبحضور السفيرة الأردنية في مدريد رغد السقا، والوفد المرافق الذي ضم النائب محمد السعودي عضو اللجنة النيابية للسياحة، ومدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، ومدير عام دائرة الآثار العامة الدكتور فادي بلعاوي، وبمشاركة 20 مكتباً سياحياً، بالإضافة إلى الملكية الأردنية وسلطة إقليم العقبة.

وبحسب بيان للوزارة اليوم السبت، أكد القيسي أهمية المشاركة الأردنية، لافتا إلى أن هذه المشاركة تأتي ضمن جهود الهيئة لزيادة الحركة السياحية إلى المملكة من الأسواق العالمية، وتسويق وترويج المنتج السياحي الأردني الغني والمتنوع.

وعقد القيسي، اجتماعات عديدة بهدف الترويج للأردن سياحيا، وتثبيت وجوده على خارطة السياحة العالمية، والتشبيك المباشر مع القطاع السياحي الأردني الخاص لاستقطاب أعداد أكبر من السياح الإسبان إلى المملكة.

كما عقد لقاءات صحفية وإعلامية مع محطات تلفزيونية وإذاعات ومجلات ومواقع إسبانية وناطقة بالإسبانية على مدى الأيام الثلاثة التي ركز من خلالها على ما يتمتع به الأردن من استقرار وأمان وغنى المنتج السياحي وتنوعه خاصة مواقع الحج المسيحي الخمسة المعترف بها من الفاتيكان، بالإضافة الى المثلث الذهبي وجرش وأم الرصاص وأم الجمال وأم قيس وسياحة المغامرة والتجارب السياحية المجتمعية.

وأشار القيسي، في لقاءاته إلى حب أهل الأردن للضيف واحترامه الذي هو جزء من العادات والتقاليد الأردنية المتأصلة.

والتقى القيسي، وزير الدولة للشؤون السياحية الإسبانية روزانا موريلو، وبحث معها سبل تعزيز التدفق السياحي بين البلدين ومأسسة التعاون بينهما في مجالات الترويج المشترك والتدريب والدعم الإسباني لمشاريع الترميم وإدارة المتاحف.

ودعا القيسي الوزيرة الى زيارة المملكة في المستقبل القريب للمشاركة بتثقيف الجمهور الإسباني حول الأردن وأمانه وسحره.

وعلى هامش المعرض، زار القيسي متحفين رئيسيين في مدريد، والتقى مدراءها وبحث معهم سبل التعاون بين الأردن وإسبانيا في مجالات الترميم والتدريب وابتعاث أردنيين للتدريب في المتاحف والمختبرات الإسبانية التي تعنى بالآثار والترميم وإدارة المتاحف.

كما التقى الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي، مؤكدا التعاون التام بين الأردن والمنظمة في تسويق السياحة الاقليمية و منعة القطاع السياحي في الشرق الأوسط.

وشارك القيسي مع وزيري السياحة المصري و البيروفي، في جلسة حوارية نظمتها الأمم المتحدة للسياحة حول السياحة الإقليمية في زمن الأزمات والبحث عن الأسواق البديلة والبرامج المشتركة بين دول الإقليم، بحضور سفراء وأعضاء وفود مشاركة في المعرض.

والتقى أيضا وزيرة السياحة الفلسطينية رولا معايعة، وبحث معها حول سبل تطوير برامج سياحية مشتركة، وربط المسار المسيحي بين الأردن وفلسطين، والجهود المشتركة في دعم القطاع السياحي الفلسطيني بعد انتهاء العدوان الغاشم على غزة والضفة الغربية.

واتفقا على توقيع البرنامج التنفيذي لاتفاقية السياحة بين البلدين، والتعاون في مجال الآثار والترميم والتدريب، ودعم الأردن الملفات الفلسطينية في اليونسكو، ومد الخبرات الأردنية في ملفات إدراج المواقع على لائحة التراث العالمي.

وفي إطار التعاون الإقليمي والدولي والاستفادة من الخبرات المتراكمة للمنظمات والجمعيات في القطاع السياحي، التقى القيسي مديرة المجلس العالمي للسفر والسياحة، مؤكدا انفتاح الأردن على التعاون مع المجلس في مجال جمع المعلومات والإحصاءات والتدريب.

ودعا القيسي، مديرة المجلس إلى عقد أحد اجتماعات المجلس في الأردن، والعمل معا على تغيير الصورة النمطية للشرق الأوسط والأردن تحديدا، خصوصا في ظل الأزمة الحالية التي ألقت بظلالها على القطاع السياحي الأردني من خلال الإلغاءات التي شهدها الأردن في الأشهر الثلاثة الأخيرة.

من جهته، بين مدير عام هيئة تنشيط السياحة الدكتور عبدالرزاق عربيات، أن الهيئة أقامت على هامش المعرض عشاء للصحفيين الإسبان بهدف الترويج للأردن كما نظمت حملة إعلانية داخل المعرض، واستضاف الجناح الأردني تجارب تذوق الطعام والاكلات الاردنية.

وأشار إلى عقد 75 اجتماعا مع كبار مكاتب السياحة الإسبانية وشركات الطيران ووسائل الإعلام الإسبانية، على هامش المشاركة في المعرض، بالإضافة إلى عقد لقاءات إعلامية وورش عمل مع الإعلاميين والصحفيين الإسبان للمشاركة في التسويق السياحي للمملكة، وإطلاق حملة إعلانات خارجية هدفها تسويق المملكة خلال فعاليات المعرض.





هلا اخبار عبر اخبار جوجل
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق